Menu

غسان سلامة: الأمم المتحدة تشدد على عدم توسيع رقعة القتال والخروقات في ليبيا


سكوب أنفو-العربية

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا غسان سلامة، إن "الأزمة في ليبيا أزمة ثقة بدرجة كبيرة"، مشيرا إلى أن التقدم الذي أحرز في المباحثات العسكرية الجارية اليوم في جنيف يعبّر عن ثقة الأطراف الليبية في جدية الأمم المتحدة.

وأضاف سلامة، في مقابلة مع قناتي "العربية" و"الحدث" ، اليوم الخميس، أن موقف الأمم المتحدة يشدد على عدم توسيع رقعة القتال والخروقات في ليبيا لتشمل المرافق العامة، مؤكداً أن البعثة الأممية تتابع الخروقات المتعلقة بتوريد الأسلحة.

واعتبر سلامة أن الخروقات للهدنة في ليبيا تهدد "مسار برلين" الذي اعتُمد خلال القمة التي انعقدت الشهر الماضي في العاصمة الألمانية، كاشفا  بأن آلية فرض عقوبات على من يخرق حظر السلاح إلى ليبيا، والتي تم الاتفاق عليها في مؤتمر برلين، باتت بيد مجلس الأمن.

وأوضح سلامة أن الأمم المتحدة ، حصلت على تعهد علني من الدول التي تورد السلاح إلى ليبيا بالتوقف عن هذا الأمر. كما اعتبر أنه "يمكن تدريجيا إنشاء آليات متكاملة لمراقبة الحظر على التسلح"، موضحا أن التقديرات تشير إلى وجود 20 مليون قطعة سلاح في ليبيا.

وبخصوص المحادثات العسكرية الليبية (الـ5+5) التي تنعقد حالياً في جنيف، أفاد سلامة بأن قرار استئنافها "كان ليبياً"، وذلك بعدما كانت حكومة الوفاق قد علّقت مشاركتها فيها الثلاثاء وعادت عن قرارها اليوم.

وأعلن سلامة ، في ذات السياق، إحراز تقدم في مسألة إبعاد المعارك والمظاهر المسلحة عن المناطق الآهلة بالسكان في ليبيا. كذلك، أكد أن المباحثات الليبية المشتركة في جنيف أنجزت اليوم اتفاقاً لتبادل الأسرى، وهو إنجاز تم إدراجه في الاتفاقية التي تم التوصل إليها اليوم.

 

{if $pageType eq 1}{literal}