Menu

محمد عبو : "إما أن نبقى في المعارضة لنفضح ونضغط أو نقبل المشاركة في الحكومة بوزارات معينة نتحمّل مسؤوليتها"


سكوب أنفو-تونس

قال أمين عام حزب التيار الديمقراطي محمد عبو اليوم الأحد 9 فيفري 2020 إنّ البلاد بعد الثورة تدمرها أحزاب سياسية متورطة في الفساد وفي ما يتبعه من جرائم أخرى، هم لا يختلفون عن الطرابلسية إلا في شيء واحد هو الوقاحة التي تجاوزوا فيها الطرابلسية الذين كانوا يفسدون بصمت، ولم يكونوا يجرؤون على الرد علينا لما كنا نتهمهم بالفساد".

وأضاف عبّو في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع "فايسبوك"، مساء اليوم الأحد،  بالقول "لمن لم يفهم سابقا ولمن يريد أن يفهم، ولأعضاء المجلس الوطني للتيار الديمقراطي... حجم تورط بعض الأحزاب والسياسيين، مع إصرارهم على سياسة الهروب إلى الأمام، يمنع خلق مناخ عمل واجتهاد وخلق ثروات في البلاد، ويزيد تكريس مناخ الفساد والمحسوبية والابتزاز واستغلال القضاء والأمن والإدارة والبرلمان، لتحقيق المنافع الشخصية والحزبية"

ومضى بالقول "هذا لن يسمح بتحسين أوضاع التونسيين، بل إنه يقوم قرينة على أن الأمور ستسوء" متابعا  "مناخ من الخوف من المستقبل والخوف على المال وعلى الوظيف وعلى الحقوق…لن يسمح بتحريك الركود ودفع الإدارة إلى العمل والناس الى الاستثمار والى العمل".

وإعتبر في نفس التدوينة أنّ سبب رفض المكلّف بتشكيل الحكومة الفخفاخ منح التيار وزارات تسمح بمعرفة ما يحصل من جرائم فساد سياسي والعمل على محاسبة مقترفيه هو رفض النهضة ذلك ذاكرا في هذا الصدد، " إنّ الحركة تعوّل عليه، باعتباره الضامن لمقاومة الفساد".

وفيما يلي التدوينة كاملة :

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}