Menu

الرحوي: الابحاث لا تزال جارية مع قيادات النهضة التي ثبتت علاقتها بأنصار الشريعة


سكوب أنفو- تونس

أفاد النائب عن الكتلة الديمقراطية منجي الرحوي، أن المعطيات التي قدّمتها هيئة الدفاع عن الشهيدين بخصوص قضية الاغتيال، تؤكد العلاقة المثبتة بين النهضة وعدد من قياداتها بتنظيم "أنصار الشريعة".

وأكد الرحوي، في تصريح لسكوب أنفو، اليوم الخميس، أن الأبحاث متقدمة في علاقة بقضية الاغتيال، طالما أن التحقيق جار بخصوص ما يعرف بالتنظيم السري لحركة النهضة، ومع عدد من القيادات المرتبطة به على غرار الدغمي صهر رئيس حركة النهضة ورضا الباروني، عضو الشورى وغيرهما من القيادات الضالعة في القضية، وفق تصريحه.

وكشف القيادي بحزب الوطد، أن هناك معطيات متواترة داخليا وخارجيا تفيد بضلوع وتورط حركة النهضة وتنظيمها السري بعملية الاغتيال، بحسب قوله.

ولفت إلى أن النهضة، ستعمل ما بوسعها لتكون لديها عين نافذة ومؤثرة على وزارة العدل والداخلية، التي تعتبر مسألة حياتية بالنسبة إليها، على حد تعبيره.

 وشدّد النائب، أن التصعيد في تصريحات رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، في علاقة بحكومة الفخفاخ وقلب تونس، كانت فقط للتغطية إعلاميا على المعطيات التي ستكشف عنها هيئة الدفاع خلال ندوتها المنعقدة أمس، مضيفا، أن "قرار إجراء إذاعة موزاييك اف ام حوارا مع رئيس حركة النهضة اتخذ في ساعة متأخرة من الليل، فضلا عن أن الحصة التي قدمت الحوار غير مخصصة للحوارات السياسية، ما يؤكد أن الحوار أجري فقط لغض النظر عن ندوة هيئة الدفاع".

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}