Menu

رئيس المعهد العربي لحقوق الانسان: لا مسؤولية لأطفال الدواعش في جرائم أباءهم


سكوب أنفو- تونس

قال رئيس المعهد العربي لحقوق الانسان عبد الباسط بن حسن، إن في استقبال رئيس الجمهورية لأطفال الدواعش بعد رمزي، وتأكيد من الرئيس على أن تونس حاضنة لكل أطفالها.

ووصف بن حسن، في تصريح لجريدة الصباح اليوم السبت، أنّ عودة أطفال 'الدواعش 'من ليبيا بعد 3 سنوات من الأخذ والرّد ومن المماطلة، بالوضعية الصعبة والمعقدة، وفق تقديره.

وأكد رئيس المعهد، على المرور الى مرحلة العمل الحقيقي، وأن تتجنّد مؤسسات رعاية الطفولة، وتقديم الرعاية النفسية والصحية والتربوية لدمج هؤلاء الأطفال، مشددا على ضرورة الابتعاد عن التصريحات المتضاربة وعن المعالجة العاطفية، بحسب قوله.

وتابع بالقول، "هناك مسؤولية الارهابيين والارهابيات التي لا يمكن انكارها وتتوجب معالجتها أمنيا وقضائيا لدحر الإرهاب، ولكن لا توجد مسؤولية للأطفال الذين يجب أن نعاملهم من الناحية القانونية والأخلاقية، انطلاقا من المصلحة الفضلى للطفل، ويجب توفير ما يتوجب من رعاية وحماية قانونية واهتمام بوضعية الأطفال النفسية، وهذا هو المدخل العقلاني لنعيد ادماج هؤلاء في المجتمع وبالتالي لا نحملهم مسؤولية جرائم لم يرتكبونها".

وأضاف، "لنا كمجتمع دور في بروز هذه الظاهرة فسياستنا الأمنية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية، انتجت مثل هذه الظواهر الارهابية ثم لم نتخذ ما يجب من اجراءات لمنع تسفير الشباب، ومحاسبة من سفّرهم ومن ساهم في خلق هذه البيئة المواتية للارهاب". 

{if $pageType eq 1}{literal}