Menu

أمين محفوظ: أول مرة تُكلّف شخصية من خارج دوائر ضغط النهضة


 

سكوب أنفو- تونس

اعتبر أستاذ القانون الدستوري أمين محفوظ، ان رئيس الجمهورية قيس سعيّد أهان الاحزاب السياسية وانه كان بإمكانه استدعاء على الاقل الاحزاب الكبرى خلال المهلة الدستورية المحددة لاختيار الشخصية الاقدر للتشاور معها.

وقال محفوظ في تصريح لصحيفة المغرب، اليوم الخميس، "لا يمكن انتقاد سعيّد بالعودة إلى الدستور على اختيار هذه الشخصية، وانما بالإمكان انتقاده بالعودة إلى المعطيات"، متابعا، "انه كان من الافضل لسعيّد ضبط المبادئ العامة بالتشاور، لكنه لم يحدد طريقة التشاور، واجتهد بطريقته الشخصية واختار الصيغة الكتابية، وفق تعبيره.

ولفت إلى أن رئيس الجمهورية، "استقبل المنظمات الوطنية، واستمع اليها لأنه لا يمكن للحكومة أن تنجح إذا وجد تعارض مع هذه المنظمات".

وتابع بالقول، "هذا التوجه يُفهم فيما بعد عندما اختار سعيّد شخصا لا يحظى بدعم الأغلبية، ولذلك لا يجب التفصي من هذا الاختيار"، موضحا، أنه بالإمكان تعديل الاوتار، ويمكن لسعيّد أن يساند الفخفاخ عندما يجد بعض الصعوبات للتأثير على الأحزاب".

وأشار إلى أنه لأول مرة منذ الاستقلال يتم تكليف شخصية من خارج اقتراحات دوائر الضغط التقليدية، اي الضغط العائلي أو الجهوي أو القرابة، ثم دوائر الضغط اللاحقة بعد 2011 والتي تتزعمها حركة النهضة. 

{if $pageType eq 1}{literal}