Menu

النابتي: لا إضافة في اختيار الفخفاخ للبلاد ولا استبعد الدور الخارجي في تكليفه


 

سكوب أنفو- تونس

أكد القيادي بحزب التيار الشعبي محسن النابتي، عدم استغرابهم من تكليف رئيس الجمهورية إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة القادمة، لافتا إلى أنهم لم يراهنوا على الرئيس منذ البداية بالنظر لمواقفه وقرارته السابقة، وأنهم لم ينتظروا منه اختيارا استثنائيا قادرا على انقاذ البلاد.

واعتبر النابتي، في تصريح لسكوب أنفو، اليوم الثلاثاء، إن اختيار الفخفاخ أقل من العادي، باعتباره جزءا من المنظومة التي حكمت منذ 2011، وأوصلت البلاد لكارثة اقتصادية واجتماعية، ومراكمة الفشل، مضيفا، أنه لا أثر يذكر لإلياس الفخفاخ خلال تعيينه وزيرا للمالية والسياحة، وتعيينه ليس فيه أي إضافة للبلاد في هذه المرحلة الحرجة، وهو أشبه بموظف تنفيذي لسياسات صندوق النقد الدولي، غير مستبعد الدور الخارجي في تكليفه بتكوين الحكومة، وفق تقديره.

وقال القيادي بالتيار الشعبي، إن الرئيس قيس سعيد لا يملك الجرأة لاختيار شخصية من خارج المنظومة القائمة، وتكون في حجم التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها البلاد، متابعا، "لم ولن يكون لسعيّد دور في مسار تشكيل الحكومة، خاصة بعد طريقة الاختيار والإعلان التي تحمل تنصلا واضحا من المسؤولية، لأن الرئيس لديه مشروع خاص به وهي المجالسية التي طرحها في حملته الانتخابية"، بحسب تعبيره.

ولفت النابتي إلى أن، "جميع الأسماء المقترحة من الأحزاب في مجملها، لم يكن فيها أي إضافة، بل هي مبنية على الولاء الحزبي، وعلى السائد في المشهد السياسي، ولا تملك أي رؤية شاملة للوضع الحالي".

واعتبر محدثنا، أن رئيس الحكومة المكلف 'رهينة' لحركة النهضة وقلب تونس، ومصير حكومته مرتبط بهما الاثنين، وأنه في موقف صعب، في حال اختار الاصطفاف إلى جانب أحدهما أو جمعهما معا، سيخسر ثقة الأطراف التي دعمت ترشحه، على حد تصريحه.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}