Menu

الحداد: مشاركة حركة الشعب في الحكومة من عدمها مرتبطة ببرنامج الفخفاخ


سكوب أنفو- تونس

أفادت النائب عن حركة الشعب ليلى الحداد، بأن رئيس الحكومة المكلف الياس الفخفاخ لم يكن من بين الأسماء التي اقترحتها الحركة، لكنها تحترم اختيار رئيس الجمهورية.

وأكدت الحداد، في تصريح لسكوب أنفو، اليوم الثلاثاء، أن القرار الرسمي لحركة الشعب سيصدر، بعد انعقاد المكتب السياسي، وفق قولها.

وقالت النائب، أن الحركة ستنظر في برنامج ورؤية الفخفاخ الاقتصادية والاجتماعية، وهل ستكون حكومة ذات بعد اجتماعي إصلاحي، وفي أهم القرارات التي سيتخذها فور توليه المنصب، فضلا عن مواقفه من مراجعة العقود وصندوق النقد الدولي، وعلى ضوء ذلك ستقرر دعم الحكومة من عدمه، وفق تصريحها.

وشدّدت الحداد، على أن حركة الشعب أيديها مفتوحة للتعامل مع رئيس الحكومة المكلف، على أساس برنامج اقتصادي اجتماعي يقوم على إصلاحات كبرى ويولي المواطن الأهمية الكبرى، وفي حالة اختياره لمنهج ليبيرالي مغاير لثوابت الحركة، سيكون موقعنا في المعارضة، على حد تصريحها.

ولفتت القيادية بحركة الشعب، إلى أن الياس الفخفاخ أمام مسؤولية كبرى، بعد تكليفه بتشكيل الحكومة، خاصة وأن المرحلة الحالية تقتضي الالتفاف من أجل مصلحة البلاد وتجاوز أخطاء الماضي، معتبرة أن "الخطوط العريضة التي تحدث عنها عقب تكليفه، مؤشرات إيجابية، في انتظار تطبيقها على أرض الواقع".

وأوضحت محدثتنا، أن حركة الشعب تدعم خيار تشكيل حكومة سياسية، مدعومة من الأحزاب والكتل البرلمانية حتى تستقر في عملها، مضيفة، أن الحركة ستقرر المشاركة في الحكومة واقتراح أسماء بعد انعقاد مجلسها الوطني للتشاور في ذلك، وفق تأكيدها. 

{if $pageType eq 1}{literal}