Menu

قُتل في 'براكاج'/ عرض جثة رقيب بالجيش على الطب الشرعي


سكوب أنفو- تونس

أفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني، بأن الادارة الفرعية للقضايا الاجرامية تعهدت بالقضية، بعد تحوّل ممثل النيابة العمومية بالبحث في حادث مقتل رقيب بالجيش الوطني بزيه المدني داخل عربة مترو 3، على مستوى محطة باب الخضراء بالعاصمة.

وقال الحيوني، في تصريح لسكوب أنفو، اليوم الجمعة، أنه تم نقل جثة الهالك لمستشفى شارل نيكول لعرضه على الطب الشرعي، بعد إذن من النيابة العمومية، لتحديد أسباب الوفاة، وفق تصريحه.

وأكد الناطق باسم الداخلية، أن الوزارة تعتمد استراتيجيا للتصدي للظواهر الاجرامية من بينها 'البراكاجات'، حيث قامت الوحدات الأمنية بحملات أمنية كبرى شملت وسائل النقل العمومي، إلى جانب العمل الأمني اليومي، بحسب قوله.

وأوضح خالد الحيوني، أن "وزارة الداخلية لا تتحمل مسؤوليتها وحدها، لأن مقاومة الجريمة، لا تقتصر على الجانب الأمني والردعي فقط، بل تقوم على تداخل عديد الأطراف في التصدي لهذه الظاهرة، لأنها ليست فعل مادي فقط بل هي نزعة نفسية لدى مرتكب الجريمة، بالتالي ضرورة الاهتمام بالجانب النفسي والاجتماعي المسبب لها".

وبخصوص انتشار تعاطي الحبوب المخدرة، قال محدثنا، أن الوزارة وجدت نفسها وحيدة في مواجهة ظواهر الجريمة والتعاطي، في غياب تام للدور الرقابي للأسرة وبقية الأطراف المتداخلة، مشيرا إلى أن الجانب الأمني الاستباقي والزجري لا يحد من الظاهرة، لافتا إلى أن الدوريات الأمنية كثفت انتشارها في محيط المؤسسات التعليمية، في محاولة للتصدي لظاهرة ترويج الحبوب المخدرة، وفق تعبيره.

  

{if $pageType eq 1}{literal}