Menu

وزيرة العدل الفرنسية "لا ترى حلاً آخر" سوى إعادة "الجهاديين الفرنسيين" المحتجزين في سوريا


سكوب أنفو- أ ف ب 

أعلنت وزيرة العدل الفرنسية "نيكول بيلوبي" في مقابلة مع صحيفة "ليبيراسيون" أنها لا ترى حالياً "حلاً آخر" سوى إعادة الجهاديين الفرنسيين المحتجزين لدى "الأكراد" في سوريا، إلى فرنسا.

وذكّرت الوزيرة بأن "حتى التطوّرات الأخيرة، كنا نفكّر في احتمال إقامة محكمة مختلطة في العراق مع دول أوروبية أخرى" لمحاكمة الجهاديين الأجانب الذين ترفض دولهم إعادتهم، خصوصاً الفرنسيون، وهي محكمة "كنّا سندعمها".

وأضافت "المعطيات تغيّرت" من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقالت وزيرة العدل "إذا لا توجد إمكانية محاكمتهم في المكان، فأنا لا أرى حلاً آخر سوى إعادة هؤلاء الناس إلى فرنسا". وأضافت "كل مقاتل إرهابي سيعود (إلى فرنسا) سيُحاكم كما كنّا نفعل دائماً"، لافنة إلى أنه "لا يمكن المجازفة في تشتت" المقاتلين.

واعتبرت وزيرة العدل الفرنسية ،  أنه "من غير المقبول" أن يكون أطفال صغار جداً لـ"جهاديين فرنسيين"، محتجزين في مخيمات لدى الأكراد.

وأشارت إلى مسائل "قضائية" - ضرورة الحصول على موافقة الوالدة لاستعادة الأطفال، و"واقعية" - الوضع الميداني "لا يسمح" بالذهاب لجلب هؤلاء الأطفال - و"سياسية" و"قبول عودة هؤلاء الأطفال من جانب مواطنينا".

 

{if $pageType eq 1}{literal}