Menu

واشنطن بوست: تعزيزات أمنية بواشنطن تحسبا لأي تهديد


سكوب انفو- وكالات

أفادت صحيفة واشنطن بوست بأن السلطات بالعاصمة الامريكية واشنطن، تعمل على تعزيز الأمن في القواعد العسكرية ومقبرة أرلينغتون ومواقع على طول المتنزه الوطني في قلب العاصمة، بعد تهديدات إيران بالانتقام من الولايات المتحدة لاغتيالها الفريق قاسم سليماني.

وقال متحدث باسم شرطة بارك، إن ضباط جهاز الشرطة سيزداد وجودهم بسبب التوترات مع إيران من باب زيادة الحيطة، كما أغلقت بوابات الدخول في المنشآت العسكرية، ويقوم المسؤولون بتنفيذ المزيد الإجراءات الأمنية من خلال فحص الهويات.

وذكرت الصحيفة، أن بدء تطبيق التعزيز الأمني لم يكن سلسا في كل حالة مما جعل البعض يواجهون عودة فوضوية إلى العمل بداية العام الجديد، وقامت قيادة البحرية التي تدير مركز والتر ريد الطبي العسكري في بيثيسدا بتعديل بعض الاحتياطات الجديدة، ونشرت اعتذارا خفيفا على صفحتها بفيسبوك مساء الاثنين بعد أن تسببت التغييرات الأمنية في فوضى مرورية مروعة بالمنطقة صباح ذلك اليوم.

ولفتت واشنطن بوست، إلى أن التعزيز الأمني في القواعد العسكرية بالمنطقة، يتماشى مع توجيهات القيادة الشمالية الأميركية التي تشرف على المنشآت لفرض "تدابير إضافية لحماية ظروف القوات لزيادة الأمن والوعي لجميع المنشآت".

وقد أصدرت كل من قاعدة والتر ريد، وقاعدة أندروز المشتركة في ماريلاند، وقاعدة أنا كوستيا بولينغ بالعاصمة، ومقبرة أرلينغتون الوطنية، وقاعدة مير هندرسون هول المشتركة، وقاعدة مشاة البحرية كوانتيكو في فرجينيا، تحديثات عامة حول الإجراءات الأمنية هذا الأسبوع.

ومن جانب آخر حددت قاعدة أندروز- التي تضم طائرة الرئاسة الأولى- على موقعها على شبكة الإنترنت إجراءات جديدة ابتداء من الثلاثاء للزائرين المسافرين مع شخص يحمل هوية وزارة الدفاع للخضوع لفحص الخلفية قبل دخول الموقع.

وبدأت مقبرة أرلينغتون الوطنية التحقق من هوية كل زائر، وقالت متحدثة باسم الموقع إن هناك وجودا أكثر وضوحا لإنفاذ القانون ولكن الزيارات لم تتأثر.

ويشار إلى ان ايران شنت منتصف ليلة البارحة، هجوما بواسطة 15 صاروخا باليستيا، على قواعد عسكرية أمريكية بالعراق، انتقاما لاغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني من قبل القوات الامريكية.

  

{if $pageType eq 1}{literal}