Menu

قيس سعيّد: "كل المؤشرات تدلّ على أن الأوضاع مرشّحة لمزيد التعقيد خاصة في ظل التدخل الأجنبي بليبيا'.


سكوب أنفو-تونس

أكد رئيس الجمهورية قيس سعيد ، ضرورة التنسيق مع الدول الغربية بما في ذلك الاتحاد الأوروبي لتوفير الموارد الماليّة لمجابهة الأوضاع.

وشدد قيس سعيد ، لدى إشرافه على اجتماع مجلس الأمن القومي، بحضور رئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس مجلس النواب راشد الغنوشي، وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية، على ضرورة الاهتمام بالجانب الصحي خاصة ، لافتا إلى أن هناك إمكانية لتوافد ليبيين أو مواطنين من جنسيات أخرى في حاجة للرعاية الصحية خاصة في مناطق الجنوب.

وقال سعيّد في كلمة له، ''نتمنى أن لا يتطور الوضع إلى قتال داخل ليبيا، لكن كل المؤشرات تدلّ على أن الأوضاع مرشّحة لمزيد التعقيد خاصة في ظل التدخل الأجنبي''.

وأضاف رئيس الجمهورية ''سنتطرق إلى إمكانية تدفق عدد من اللاجئين من أشقائنا في ليبيا إلى تونس، و من المفترض أن يتم الإعداد جيدا للجانب الأمني مع إمكانية تسلل عدد من الإرهابيين في صفوف اللاجئين، إضافة إلى ترحيل عدد من الأجانب الذين يتدفقون على تونس كما حصل ذلك سنة 2012''.

 وتابع سعيد بالقول ''لا بد أن يكون الإستعداد في مستوى المرحلة المرشّحة لمزيد التعقيد.. لا بدّ من تحسيس عدد من الدول الأخرى بأن تقوم بدورها لأنها معنية أيضا بإمكانية تطوّر الأوضاع''، مؤكدا على أن المقاربة ''لن تكون مقاربة تونسية خالصة''.

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}