Menu

الذكرى الـ 36 لانتفاضة الخبز/ انتفاضة شعب ثائر ضد الجوع والسلطة


سكوب أنفو- تونس

يوافق اليوم الجمعة إحياء الذكرى الـ 36 لانتفاضة 'الخبز'، التي انطلقت شرارتها الأولى من جغرافيات الجنوب التونسي تحديدا مدينة دوز من ولاية قبلي يوم 29 ديسمبر سنة 1983، تزامنا مع موعد السوق الأسبوعية للجهة التي مثلت ساحة للتظاهر والاحتجاج ضد الزيادات التي اقرتها الحكومة آنذاك في أسعار مادة 'السميد' ومشتقاته.

ومع الإعلان عن دخول قرار الزيادة حيز التنفيذ، يوم 1 جانفي 1984، توسعت رقعة الاحتجاجات لتشمل مناطق الشمال والوسط وبقية مدن الجنوب، ما اضطر قوات الجيش للتدخل لفض المظاهرات وتفريق المحتجين، بعد عجزهم عن احتواء الاحتجاجات الشعبية والحد من انتشارها.

وبالتزامن مع اعلان وزارة الداخلية يوم 2 جانفي عن سقوط قتلى وجرحى في مناطق قبلي والحامة والقصرين وقفصة، دخلت المنطقة الصناعية بقابس في إضراب شامل وخرجت مسيرات كبرى شارك في تنظيمها كل من العمال والطلبة للتعبير عن رفضهم لسياسة التجويع والتفقير التي كانت تعتمدها الحكومة آنذاك.

بلغت الانتفاضة أوّجها يوم 3 جانفي، وتحولت إلى ملحمة بين المتظاهرين وقوات الامن والجيش سقط فيها ما يقارب 70 قتيلا و400 جريحا من بينهم أمنيين، وفق ما أعلنت عنه الوزارة الأولى حينها، وكانت تلك الانتفاضة من أعنف المواجهات التي شهدتها تونس حيث أُحرقت فيها المحلات والمؤسسات العمومية، وفُتحت فيها القوات الأمنية أعيرة النار في وجه المتظاهرين، علاوة عن اعلان حالة الطوارئ في كامل البلاد ومنع التجمعات البشرية في الشوارع.

    

  

{if $pageType eq 1}{literal}