Menu

زياد الغناي: الحكومة لم تلتزم بوعودها في تركيبتها فكيف ستلتزم بالإصلاحات الكبرى


سكوب أنفو- رحمة خميسي

صرّح النائب عن الكتلة الديمقراطية، زياد الغناي، بأن الحكومة الجديدة لم تكن وفية في تركيبتها للوعود التي تعهد بها رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، على مستوى الكفاءة أو الاستقلالية، قائلا، "وهو ما يضرب منذ البداية عملية بناء الثقة بيننا وبينها".

وأكد الغناي، في تصريح لسكوب أنفو، اليوم الجمعة، أن هذه الحكومة لم تلتزم بوعودها في تركيبتها، فما بالك بالالتزام بالإصلاحات الكبرى على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي مع التونسيين، على حد تقديره.

وأفاد النائب عن الكتلة الديمقراطية، أن لديهم احترازات على عديد الأسماء في الحكومة، فيما يتعلق باستقلاليتها وكفاءتها ونزاهتها، فضلا عن تاريخها السياسي، وفق تعبيره.

ولفت محدثنا، إلى ان هذه الحكومة الجديدة هي حكومة النهضة وقلب تونس منذ البداية، مردفا، "لكن الإشكالية أنهم متملصين منها ويتحدثون عن الاستقلالية في حين أن أعضائها أغلبهم شخصيات تنتمي لقلب تونس وقريبة من النهضة، وأخرى لديها تاريخ وصفه بـ 'غير المشرف'، بحسب قوله.

وشدّد زياد الغناي، على أن التيار والكتلة الديمقراطية غير معنيين بمنح هذه الحكومة الثقة، مستدركا، "تمنينا لو كان اختلافنا معها عن الرؤى والبرامج، بل أصبح على الأسماء ونزاهتها واستقلاليتها"، وفق تقديره.

وأشار الغناي، إلى أن "هذه الحكومة ستمرر في البرلمان بنفس طريقة تمرير قانون المالية والتصويت على رئيس البرلمان راشد الغنوشي".

وختم بالقول، أن "التيار سيتعامل مع كافة الإجراءات الدستورية في علاقة بالحكومة، بكل جدية كما تعامل معها في السابق".

  

{if $pageType eq 1}{literal}