Menu

اعتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس بقصف أمريكي قرب مطار بغداد


سكوب أنفو-وكالات

أعلن مسؤولون أمريكيون، اليوم الجمعة، مسؤولية بلادهم عن شن غارات جوية في العاصمة العراقية، بغداد، أسفرت عن مقتل قادة إيرانيين كبار بينهم قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولين أمريكيين -لم تسمهم- قولهم إن أمريكا نفذت ضربات ضد هدفين لهما صلة بإيران في بغداد فجر الجمعة، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن التلفزيون العراقي الرسمي مقتل سليماني والمهندس في غارات جوية استهدفت سيارتهما على طريق مطار بغداد الدولي.

وأضاف المصدر أن مدير علاقات هيئة الحشد الشعبي محمد رضا الجابري قتل هو الآخر بالهجوم قرب مطار بغداد.

واتهم أحمد الأسدي المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي، الأمريكيين والإسرائيليين بالمسؤولية عن مقتل المهندس وسليماني.

 وأكّد البنتاغون أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدر الأمر بـقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الذي اغتيل في ضربة صاروخية قرب مطار بغداد الدولي فجر الجمعة.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان  لها، إنّه بناء على أمر الرئيس اتّخذ الجيش الأمريكي إجراءات دفاعية حاسمة لحماية الطواقم الأمريكية في الخارج من خلال قتل قاسم سليماني.

وكان أُعلن في وقت سابق مقتل ثمانية أشخاص، من بينهم مسؤول كبير في قوات “الحشد الشعبي”، بسقوط صواريخ على مطار بغداد في العراق.

وأبو مهدي المهندس هو جمال جعفر محمد علي آل إبراهيم ويتولى منصب نائب رئيس الحشد الشعبي الشيعي في العراق ويبلغ من العمر 66 عاما.

 

واللواء قاسم سليماني هو قائد فيلق القدس، منذ عام 1998، وهي فرقة تابعة للحرس الثوري الإيراني والمسؤولة عن العمليات العسكرية والعمليات السرية خارج الحدود الإقليمية لإيران، ويبلغ من العمر 62 عاما.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة قصفت هدفين على صلة بإيران في بغداد أمس  الخميس.

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}