Menu

بعد هجرة الأطباء/ مسؤول نقابي: سنعالج المرضى بـ 'البخور' و'الرعونة'


 

سكوب أنفو- تونس

أفاد الكاتب العام لنقابة الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة في القطاع العام، محمد الهادي السويسي، بأن هجرة الأطباء باتت تطرح عديد التساؤلات بشأن مصير الطب في تونس، خاصة وان المستشفيات ومنها في المناطق الداخلية، أصبحت تفتقد لأطباء الاختصاص.

وقال السنوسي، في تصريح لجريدة ''المصوّر''، اليوم الاثنين، إنه "بعد هجرة الأطباء للخارج، سيتم علاج المرضى في المستشفيات بالبخور ومشتقاته، وبالرعواني والعرافة"، مضيفا، "لأن بلادنا لا تعطي قيمة للمستوى العلمي، وهناك سياسة ممنهجة لتفريغ البلاد من كل الكفاءات، حتى لا يبقى فيها غير المهربين وأشباههم'"، وفق تعبيره.

وعبر الكاتب العام للنقابة، عن أمله في أن تأتي حكومة تتفهم اهمية الأطباء، وتبحث عن سبل تطوير القطاع الصحي، معتبرا أن القطاع دخل موسم حصاد السياسات الفاشلة، التي من أهم نتائجها هجرة الأطباء، حسب قوله.

ويشار إلى أن تونس شهدت تونس خلال سنة 2018 هجرة 650 طبيب للعمل بدول أوروبية وخليجية على غرار ألمانيا وفرنسا وقطر والسعودية.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}