Menu

حسونة الناصفي/أول ظهور رسمي لرئيس الجمهورية كان "فاشلا"


سكوب أنفو- تونس

أكّد حسونة الناصفي أمين عام حركة مشروع تونس و رئيس كتلة الاصلاح الوطني بالبرلمان، أنّ زيارة الرئيس التركي غير المعلنة و المفاجئة سابقة في تاريخ تونس، و لا تليق بالدول التي تحترم نفسها و سيادة أوطانها،وفق تعبيره.

و أضاف الناصفي خلال حضوره في برنامج ميدي شو على موزاييك أف أم، اليوم الخميس، بأنّ استقبال رئيس الجمهورية لأردوغان يوحي للرأي العام الوطني و الدولي باصطفاف تونس مع المحور التركي القطري، و شق من أطراف النزاع في ليبيا، و هذا الموقف لا يخدم مصلحة البلاد و سيعود بالضرر عليها، باعتبار أنّ ليبيا دولة جوارو تجمعها مصالح مشتركة مع تونس، بحسب تقديره.

و أشار الناصفي في ذات السياق،إلى أنّه كان من الأجدر على تونس كطرف لحل النزاع الدائر في ليبيا أن تكون محايدة و تتعامل مع كل الاطراف على قدر من المساواة، كما كانت مواقفها من النزاعات الدولية، مُذكرا بكيفية تعامل الرئيس السابق الراحل الباجي قائد السبسي مع الاطراف الفاعلة في ليبيا و استقباله جميعها، بما فيهم  المشير خليفة حفتر.

و شدّد رئيس كتلة الاصلاح الوطني، على أنّ أول ظهر رسمي لرئيس الجمهورية كان فاشلا، و أنّ وزارة الخارجية و رئاسة الجمهورية تتحمل هذا الخطأ الديبلوماسي، مُطالبا كلا الهيكلين بتوضيح ما حصل، على حد قوله. 

{if $pageType eq 1}{literal}