Menu

الداخلية: القضاء على 112 إرهابيا منذ 2016 وإحباط مخططات إرهابية كانت ستستهدف مؤسسات حيوية وشخصيات رسمية"


سكوب أنفو-تونس

 قال مسؤول بالقطب الأمني لمكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية، اليوم الأربعاء، إن الوزارة أعلنت حربا مفتوحة على الإرهاب والإرهابيين وقضت على العشرات منهم منذ سنة 2016، من ضمنهم قيادات "وازنة"، جزائرية الجنسية.

وعدّد داود خضير، محافظ شرطة عام بالقطب الأمني لمكافحة الإرهاب، النجاحات التي حققتها القوات الأمنية في حربها على الإرهاب. وأعلن أنه تم منذ 2016 القضاء على 112 عنصرا إرهابيا والكشف عن عدد هام من مخازن الأسلحة والذخيرة، وذلك خلال مداخلة قدّمها خلال الجلسة العلمية الأولى للندوة الوطنية التي تنظمها وزارة الشؤون الدينية تحت شعار "شباب ضد الإرهاب".

وأضاف حضير،  أن وزارة الداخلية التي تبنّت "استراتيجية قطاعية" في تصدّيها للإرهاب وللعناصر الإرهابية، أحبطت مخططات إرهابية كانت ستستهدف مؤسسات حيوية وحساسة وشخصيات رسمية كما كشفت العديد من الخلايا الإرهابية وخلايا الدعم وحجزت كميات من الأسلحة والمواد المتفجرة.

في سياق آخر،  شدّد المسؤول الأمني في مداخلته على أن متابعة الفضاء الإفتراضي والذي يعد أهم وسيلة لاستقطاب أنصار الفكر الإرهابي وأتباعه، شكّل جزءا من الإستراتيجية الأمنية لوزارة الداخلية والقائمة على الوقاية والحماية والتتبع والرد، وفق ما نقلت "وات".

من جهته اعتبر رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، رشاد بالطيّب، في مداخلة له خلال الجلسة الإفتتاحية للندوة أن تونس تحمّلت كلفة باهضة، أمنيا واقتصاديا، جراء الجرائم الإرهابية التي استهدفتها خلال السنوات الأخيرة، مشيرا إلى أن "مكافحة الإرهاب تحولت إلى معركة القوات الأمنية والعسكرية وأنها حققت نجاحات كبيرة على الميدان".

{if $pageType eq 1}{literal}