Menu

بن سعيدان: تونس تحصلت على 100 ألف مليار دينار منذ سنة 2011 ..ماذا أنجزنا بها؟


سكوب أنفو- تونس

أكد الخبير الاقتصادي عزالدين بن سعيدان، أن تونس تحت وصاية صندوق النقد الدولي لأن أوضاعها المالية والاقتصادية، 'صعبة جدا'، ولأنها لجأت إلى الاقتراض منه سنتي 2013 و2016.

وأفاد بن سعيدان، في حوار له مع أسبوعية الشارع المغاربي، بأن كل المؤسسات المالية العالمية حتى الخاصة تصطف وراء موقف صندوق النقد الدولي، يعني ما يهم تونس ليس المبالغ المصروفة من طرف صندوق النقد الدولي فقط، بل أيضا كل القروض المتأتية من مصادر أخرى بما في ذلك السوق المالية الدولية، وفق تصريحه.

وقال الخبير الاقتصادي، إن تونس تحصلت على 100 ألف مليار دينار في شكل قروض وهبات منذ سنة 2011، مستفسرا، "ماذا أنجزنا وفعلنا بها؟، وماذا قدمنا للأجيال القادمة؟"، على حد تعبيره.

وتابع بالقول، "ميزانية تونس لسنة 2020 تشير إلى أنه على تونس تسديد مستحقات الدين العمومي بمبلغ 11.7 مليار دينار في سنة 2020، ونفس الميزانية تشير إلى ضرورة تعبئة قروض جديدة على مدى 2020 بمبلغ 11.3 دينار، منها 8.8 مليار دينار من الخارج بالعملات الأجنبية، متسائلا في هذا الصدد، من أين وكيف ستتمكن تونس من تعبئة هذه القروض؟ وإذا تمكنت من ذلك فبأي كلفة؟، هل هي بداية الخنق المالي الأجنبي؟".

ولفت الخبير الاقتصادي إلى أن، الحل لمعضلة الدين العمومي والاجنبي موجود، وإمكانية انقاذ الاقتصاد التونسي موجودة، إذا توفرت العزيمة والإرادة السياسية، وإذا كانت تونس مستعدة لدفع ثمن الأخطاء المرتكبة في ميدان السياسات الاقتصادية والمالية منذ الثورة وحتى قبل ذلك، بحسب تقديره. 

{if $pageType eq 1}{literal}