Menu

العجبوني: "النهضة لديها حكومة موازية مع قلب تونس والمشاورات ذر رماد على الاعين فقط"


سكوب أنفو- تونس

أكد القيادي بحزب التيار الديمقراطي هشام العجبوني، أن هناك أزمة ثقة كبيرة بين التيار والنهضة، التي لا تزال تقوم بنفس المناورات.

ولفت العجبوني، خلال حضوره في برنامج 'ميدي شو' على موزاييك اف ام، اليوم الاثنين، إلى أن الجملي، قادر على تكوين الحكومة رغم انسحاب حركة الشعب والتيار وتحيا تونس، "لأن الانتهازيين والوصوليين موجودين وحسب معلومات أكيدة فانّ الخطة البديلة جاهزة منذ البداية، وهناك حكومة موازية بين النهضة وقلب تونس، والمشاورات كانت لذرّ الرماد على العيون".

وتابع بالقول، "تأكدنا من عدم وجود جدية في التعامل، وتبين ذلك من خلال المسار الحكومي والبرلماني ومحاولة النهضة للفصل بينهما ما ضرب جزء من الثقة، فأن تدخل مع أحزاب للحكم يفرض التعويل عليهم في كل المسار، وليس فقط لتوزيع الحقائب الوزارية مع اختيار شركاء آخرين في البرلمان"، وفق تقديره.

وقال القيادي بالتيار، إن "مناورات النهضة لم تتوقف حيث اختارت الجملي الذي نكنّ له الاحترام لكنه غير أهل لتولي أهم منصب تنفيذي في البلاد، وهو ما يطرح الكثير من التساؤلات خاصّة أنه لا يمتلك أيّ كفاءة استثنائية أو علاقات دولية وداخلية ما يؤكد أنها ستحكم من وراء الستار"، بحسب تعبيره.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}