Menu

خلاف شديد بين بن غربية وكرشيد ..والسبب مشاركة "تحيا تونس " في حكومة الجملي


سكوب أنفو-تونس

من الواضح ان حركة تحيا تونس شهدت مؤخرا تجاذبات بين قياداتها على خلفية إمكانية مشاركتها حكومة الحبيب الجملي من عدمها .

ووفق ما علمته "سكوب أنفو"، من مصادر مطلعة، قريبة من "تحيا تونس "، فإنّ الخلاف اشتدّ بين القياديين   مبروك كرشيد ومهدي بن غربية ،على خلفية  تمسك بن غربية  بالمشاركة في الحكومة و الحصول على وزارة النقل و هو ما يرفضه كورشيد الذي دعا حزبه على  رفّ صفوفه بالمعارضة .

وكان كورشيد ، قد وصف في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بموقع "فايسبوك" ، اليوم الأحد، الحكومة القادمة بحكومة "مخاتلة سياسية"،  مؤكدا أنها ستكون "حكومة النهضة "، مشددا على ضرورة التعامل معها علي هذا الأساس لـ3 أسباب قال، ' إن الأول يتعلق برئيسها الحبيب الجملي لافتا في هذا السياق إلى انه مرشح هياكل النهضة ، ولم يقع اختياره بالتوافق بين أحزاب الائتلاف المقترح وانه تم فرضه فرضا علي الساحة السياسية من مجلس شوري النهضة ' مشددا على انه 'بذلك فان حكومته هي حكومة النهضة مهما فعلوا للقول بأنه مستقل' .

كما لفت  إلى أن السبب الثاني يتعلق بتمشي تشكيل الحكومة مبينا أنه يقوم علي "المخاتلة السياسية" وذلك باعتماد محاصصة حزبية في جزء(المقترح 4 النهضة 2_2_2البقية ) ،وللمستقلين الجزء الاهم والاكثر عددا والذي سيتم تمكينه من وزارات الخدمات المرتبطة بمشاغل الناس . فلاحة ،بيئة ،تجهيز ،نقل ،أملاك دولة ،صناعة ،سياحة "

وقال انه لا مصلحة وطنية في المشاركة في الحكومة ، متابعا بالقول " ذر الرماد لا يفيد ،والمنظرة الفارغة لا تفى بالحلول الناجعة".

وللاشارة فإنّ حركة تحيا تونس، قد أعلنت في وقت سابق، بأنها ستعقد اليوم الأحد ، مجلسها الوطني لدراسة مقترحات المكلف بتشكيل الحكومة الحبيب الجملي، للنظر في الدخول في حكومته من عدمه.

{if $pageType eq 1}{literal}