Menu

الجملي: " حكومة جديدة للتونسيين الأسبوع القادم"


سكوب أنفو-تونس

أفاد رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، بأن " تونس سيكون لها حكومة جديدة خلال الأسبوع القادم".

وقال  الجملي، في تصريح اعلامي بقصر الضيافة بقرطاج، اليوم الأحد، بأنه سيقدم موقفه من القرارات الرسمية الصادرة عن الأحزاب الأربع التي دعاها خلال الأيام الأخيرة لتكوين الائتلاف الحاكم وهي "حركة النهضة وحزب التيار الديمقراطي وحركة الشعب وحزب تحيا تونس"، خلال ندوة صحفية سيعقدها لاحقا.

وأشار الجملي بأنه أعد أكثر من ثلاث سيناريوهات بخصوص تكوين حكومته المقبلة، قائلا "من يقدم على تكوين حكومة عليه أن يضع كل الاحتمالات ويضع سيناريو أول وثان وثالث ورابع أيضا"، وفق ما نقلت "وات".

في وقت سابق من صباح اليوم الأحد، أعلن التيار الديمقراطي في بلاغ له،  على صفحته بموقع "فايسبوك" أنه سيكون  معارضة نزيهة وجدية ومسؤولة".

وأكد التيار ، أنه وبعد اجتماع المكتب السياسي للتيار الديمقراطي واطلاعه على حصيلة المشاورات مع رئيس الحكومة المكلف، قرر عدم مشاركة الحزب في الحكومة، استنادا إلى أن تصوّرها العام لا يرتقي إلى مستوى التحديات المطروحة على البلاد وفقا لتقدير التيار الديمقراطي، وفق لنصّ البلاغ .

وأشار الحزب إلى انه  تفاعل بجدية وإيجابية أثناء كل جولات النقاش رغم أجواء عدم الثقة التي ترسّخت بتذبذب مواقف بعض الشركاء وتقلبها، مذكرا بأنه لم يتلق أي عرض جدي يوضح دوره في الحكومة إلا يوم 16 من الشهر الجاري استأنف على إثره المشاورات وحدد موقفه اليوم بعد ستة أيام وأعلم به رئيس الحكومة المكلف.

ودعا  التيار الديمقراطي،  إلى أن تتشكّل الحكومة في أقرب وقت متمنيا لها ولرئيس الحكومة المكلف التوفيق في مهامها، معلنا أنه سيعمل على أن يكون معارضة نزيهة وجدية ومسؤولة.

وكان المكلف بتشكيل الحكومة، الحبيب الجملي، قال مساء أمس السبت، إن اجتماعه مع ممثلي أربعة أحزاب، وهي "النهضة" و "التيار الديمقراطي" و"حركة الشعب" و"تحيا تونس"، "حقق تقدما وإنه تم التوافق حول كل النقاط"، مرجحا الاعلان عن تشكيل حكومته خلال الاسبوع المقبل وتقديمها الى البرلمان.

 

{if $pageType eq 1}{literal}