Menu

الجلاصي: "عودتنا للمفاوضات لا تعني قبولنا بالمشاركة في الحكومة المقبلة"


سكوب أنفو- تونس

أكد القيادي بحزب التيار الديمقراطي محمد العربي الجلاصي، أن عودة التيار للمفاوضات لا يعني قبوله بالمشاركة في الحكومة القادمة.

وأوضح الجلاصي، في تصريح لسكوب أنفو، اليوم الجمعة، أن المفاوضات استأنفت بشكل رسمي يوم أمس، في انتظار لقاء الأمين العام للحزب محمد عبو برئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي اليوم، وفق إفادته.

وقال القيادي بالتيار، أنه "في حال أبدى الجملي موافقته الرسمية على العرض المقدم من حركة النهضة، واستجاب لشروطنا كاملة وقدّم ضمانات تنفيذها، سينعقد المجلس الوطني للحزب يوم الاحد القادم ويصدر قراره الرسمي بشأن المشاركة من عدمها".

وأضاف محدثنا، "إذا تلقينا عرضا ممضى فيه ما يكفي من الضمانات والجدية في تطبيقها فعليا، سنعرضه على المجلس الوطني ويقرر على إثره، معرجا، وفي حال لاحظنا عدم جدية الجملي في ذلك سنغادر المفاوضات بشكل نهائي ونتموقع في المعارضة، على حد تصريحه.

وتابع بالقول، " أولوية التيار في الوقت الراهن، مدى التزام ووفاء النهضة بعرضها ومدى جدية الجملي في تقديم ضمانات تطبيقه، وفي صورة تنكر النهضة لعرضها فلا معنى لمشاركتنا في الحكومة"، بحسب تقديره.

وبخصوص موقف حركة الشعب من المشاركة في الحكومة، أكد الجلاصي أنهم داعمين لمطالب شريكهم السياسي ولكن لن يقرنوا مصير مشاركتهم من عدمها ببعض، مضيفا، "نحن حلفاء ونتقارب في وجهات النظر والمواقف ونتجه في نفس الخيارات ولكن ذلك لن يكون شرطا". 

{if $pageType eq 1}{literal}