Menu

منظمة الدفاع عن المستهلك تراقب عمليات البيع في رمضان وتضع أرقاما للإبلاغ عن التجاوزات


 

سكوب أنفو – درة عبد القوي

 

أكد "سليم سعد الله" رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك في تصريح خاص "لسكوب أنفو"، أن السبب الرئيسي لغلاء الأسعار هي اللهفة الكبيرة للمواطن التونسي في اقتناء المشتريات خلال وقت الذروة أي قبل أسبوع او أقل من شهر رمضان، مشيرا الى أن هذه العادة التونسية أدت الى تضرر الطبقة الضعيفة من الشعب جراء لهفة الطبقة المتوسطة والغنية، رغم أن نسبة اللهفة في هذه السنة قد قلت مقارنة بالسنوات الفارطة، حسب قوله.

وأشاد "سعد الله" بدعوة سمير بالطيب وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، كل التونسيين الى مقاطعة المواد التي ارتفعت أسعارها بمناسبة حلول شهر رمضان، مؤكدا على أن ثقافة المقاطعة من أولويات منظمة الدفاع عن المستهلك منذ سنة 2012 والى حد الآن وهي ثقافة غربية بالأساس.

وأوضح رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك أن مقاطعة هذه المواد ستجبر التجار واللوبيات على التخفيض من الأسعار المشطة.

وأكد "سليم سعد الله" على أن نقاط بيع الزيت المدعم (زيت الحاكم) التي وضعتها وزارة التجارة، ستساهم في حل أزمة التزويد بالزيت التي عرفها المواطن التونسي منذ سنوات وخاصة مع ارتفاع نسبة استهلاك هذه المادة خلال شهر رمضان بالتحديد.

وكشف "سعد الله" أن هذه النقاط تتوزع في ولاية تونس الكبرى على 5 مناطق وهي السيجومي، والزهروني، والجيارة، وتونس، والسوق المركزي، بالإضافة الى ولاية أريانة ومنوبة وبن عروس، وستزود هذه النقاط المواطن ب 2 أو 3 لتر من الزيت فقط، وتستمر عملية التزويد في هذه النقاط على امتداد شهر رمضان، مؤكدا أن المنظمة تحاول جاهدة أن توزع أكبر قدر من كميات الزيت المدعم في الجهات الداخلية في محلات البيع الصغرى ومحلات البيع بالجملة.

وأشار رئيس المنظمة الى أنهم ساعون للحد من ارتفاع أسعار المواد في شهر رمضان، من خلال وجودهم في 24 ولاية، ووضع على ذمة المواطن الرقم 71790790 والرقم الأخضر لوزارة التجارة 80100191 للإبلاغ عن عمليات الغش والتحيل والاحتكار.

{if $pageType eq 1}{literal}