Menu

عبير موسي: مشكلتنا ليست مع الجملي في شخصه بل لا ثقة لنا في من كلفه


سكوب أنفو- تونس

وصفت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، مشاورات تشكيل الحكومة بالمسرحية من جملة المسرحيات 'سيئة الإخراج' التي عاشتها تونس منذ سنة 2011 إلى اليوم، معتبرة أن مشاورات رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي مع عدد من الشخصيات التي يستقبلها يوميا غير جدية.

وتساءلت موسي خلال حضورها في برنامج 'الماتينال' على شمس أف ام، اليوم الثلاثاء، "عن المقاييس التي يستدعي على أساسها الجملي الأطراف المعنية بتشكيل الحكومة، وعن الاضافة التي تقدمها مثل هذه اللقاءات، مشيرة إلى أن نفس الأشخاص الذين تسببوا في الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها البلاد كُلفوا اليوم بتشكيل الحكومة، وفق تعبيرها.

واعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر، ان الحكومة القادمة ستخضع للمحاصصة الحزبية، وانه لا وجود لتغيير جدي في الأوضاع، متوقعة فشلها مثلما فشلت سابقاتها، مرجعة ذلك إلى "تواصل وجود أصل الداء وتفاقم اسباب الازمة بالبلاد" بحسب تقديرها.

ولفتت موسي إلى أن حزبها رفض مقابلة الجملي ليس لشخصه وانما لأنه لا يثق فيمن كلّفه أي 'الاخوان' (في اشارة إلى حركة النهضة)، مؤكدة أن النهضة لا تضع شخصا في منصب قد يخرج عن طاعتها أو قد يتمرد على خياراتها، على حد قولها.

وختمت عبير موسي، بأن "السلطة ليست بيد رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي وأنه بدوره محكوم فيه نظرا لحصول حزبه على 52 مقعدا فقط"، موضحة أنه لو كانت الاغلبية بيده لفرض حكومته وعلى رأسها 'اخواني' من البداية ولسعى إلى أخونة الدولة التونسية، وفق رأيها.

  

{if $pageType eq 1}{literal}