Menu

حراك تونس الإرادة يكلف خالد الطراولى برئاسة الحزب ويدعو لتغليب المصلحة الوطنية في مشاورات تشكيل الحكومة


سكوب أنفو-تونس

 قررت الهيئة السياسية لحزب حراك تونس الارادة تكليف رئيس الهيئة السياسية خالد الطراولي برئاسة الحزب ، وقبول استقالة منصف المرزوقي من هذا المنصب ، والتّي كان قد أعلن عنها مساء  أمس الأحد.

وثمنت الهيئة نضالات وتضحيات والإرث الفكري والمعرفي للمرزوقي الذي شغل منصب رئيس للجمهورية من 2011 الى 2014 ،وتحصل في الدور الاول من الانتخابات الرئاسية الاخيرة على 2.97 بالمائة فقط من أصوات الناخبين، متعهدة بالحفاظ على الحزب باعتباره مكسبا وطنًيا ومشروعًا مستقبليا .

كما قررت الهيئة ، في بيان لها اليوم  الاثنين ، الإبقاء على المرزوقي رئيسا شرفيا للحزب ، مع الحفاظ على هياكل الحزب وتكليفها بالانطلاق في تنفيذ برنامج عمل مرحلي مركز على استخلاصات التقييم الشامل لأداء الحزب ولأسباب الهزيمة القاسية التي تعرض لها خلال الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة.

واعتبرت  الهيئة، أن هذه الهزيمة تستوجب التواضع لحكم الشعب والاستماع المرهف للرسائل التي بلغها، والعمل على إصلاح الخطاب السياسي للحزب وتطوير الهيكل التنظيمي وطرق العمل الميداني وخاصة بذل جهد جبار في تكوين اطارات الحزب وتعزيز رصيده البشري، وفق ما نقلته "وات".

وأعلنت في هذا الاطار عن إحداث "أكادمية الحراك" لتكوين إطارات للحزب تكون قادرة على إعداد رؤى استراتيجية وتصورات صالحة للتصدي للتحديات الكبرى التي تمر بها البلاد استعدادا للاستحقاقات القادمة، وفق نص البيان.

يشار الى أن حزب "حراك تونس الإرادة"، ترشح في أغلب الدوائر الانتخابية، ومني بفشل ذريع، إذ أنه لم يحصل على أي مقعد في البرلمان الجديد.

من جهة اخرى دعت الهيئة السياسية لحزب الحراك الأطراف المشاركة في مفاوضات تشكيل الحكومة، الى تقديم المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية الضيقة نظرا لخطورة الوضع الاقتصادي والاجتماعي، معتبرة أن الحرب ضد الفساد هي المعركة الرئيسية التي تحتاجها البلاد اليوم والتي يجب أن تلتف حولها قوى البلاد الفاعلة.

كما أعربت عن استعداد الحزب للتواصل والتفاعل مع الاطراف التي يلتقي معها على أرضية الحفاظ على الدستور وقيم الثورة والمشترك الوطني.

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}