Menu

عياض اللومي : قلب تونس "حزب جدّي" وسنكون في الحكومة المقبلة لو توفر هذا الشرط ..


سكوب أنفو-تونس

 قال عياض اللومي النائب والقيادي بحزب "قلب تونس"،إنّ حركة النهضة قد فهمت اليوم أن " قلب تونس" حزب جدّي .

وأضاف اللومي خلال حضوره ببرنامج "ميدي شو"، على موزاييك اف ام، اليوم الأربعاء، أنّ أمام حزبه خياران اثنان إما برفض التحالف مع النهضة وهو ما سيؤدي إلى خسارة تونس بوجودها في منظومة الديمقراطية ، أو التخلص من النهضة وهو أمر مستبعد ، قائلا في هذا الصدد "الثمن اليوم ليس بالتخلي على حركة النهضة هم تونسيون مثلنا ..وعلى العكس وجب أن  نقرّبهم إلينا وللمسار الديمقراطي "، بحسب تعبيره .

وبخصوص التحالف البرلماني بتصويت قلب تونس للنهضة بأن يكون راشد الغنوشي على رأس البرلمان، أفاد اللومي بأنّ حزبه كان أمام "التزام سياسي" (وعدونا بالتصويت ووعدناهم أيضا ) لافتا إلى أن حزبه ربح 'الديمقراطية 'على حدّ قوله .

وعن لقاء الغنوشي ورئيس الحزب نبيل القروي ، أورد اللومي، أن اللقاء الذي دار بينهما لم يكن سعيدا، بعد كلّ ما فعلته النهضة بالقروي (في اشارة لايقافه وسجنه قبل الدور الأول من الرئاسية )، مشيرا إلى أن حزبه قام بـ"عملية جراحية" مع النهضة وفضّل أيضا التقدّم بخطوة إلى الأمام رغم أن النهضة لم تستجب لكل مطالب قلب تونس على حدّ قوله .

أما بشأن  مشاورات تشكيل الحكومة مع الرئيس المٌكلّف الحبيب الجملي، ذكر اللومي بأن قلب تونس رأى أن الجملي يقف على مسافة واحدة من جميع الأحزاب ، وأن حزبه ناقشه حول برامج ورؤية إصلاحية .

وأفاد بأن "قلب تونس" سيكون في الائتلاف الحكومي المقبل في حال بيّن الحبيب الجملي،  أنه قريب من برنامج الحزب ولديه الجدّية اللازمة للأخذ به،  مؤكدا أن المهمّ اليوم هو تفادي الفشل وتحييد وزارات السيادة بما فيهم أيضا  وزارتي المالية وتكنولوجيات الاتصال .

وأوضح اللومي أنّ التمشي مع رئيس الحكومة المكلّف لحد الآن "ايجابي"، بحسب تعبيره .

وفي تعليقه على من يرفضون مشاركة "قلب تونس"، في الحكومة المقبلة (التيار والشعب وائتلاف الكرامة)، علّق اللومي بأن حزبه وحركة الشعب متشابهان بالبرامج مبينا ان حزبه لن يتشارك أيضا مع من اعتبر "الارهاب فزّاعة".

وختم اللومي بالقول "على الجميع ان يفهم أننا أناس جدّيون ولدينا برنامج مٌرقّم ونتمنى من الجميع النظر للمستقبل "

{if $pageType eq 1}{literal}