Menu

المدير العام للامتحانات بوزارة التربية: إجراءات جديدة صارمة لدورة بكالوريا 2018 ... وعقوبات قاسية للمخالفين


 

سكوب انفو- حوار -زهور المشرقي

من المنتظر ان تنطلق الجمعة 18ماي اختبارات البكالوريا التجريبية الدفعة الثانية من الاختبارات التطبيقية (الإعلامية وإنجاز مشروع والتربية الموسيقية والاختصاص الرياضي والتكنولوجيا) من 18 إلى 28 ماي على أن يجتاز المترشّحون امتحانات الدورة الرئيسية أيام 6 و7 و8 و11 و12 و13 جوان القادم، الا ان هذه الدورة ستكون استثنائية بما تحمله الكلمة من معنى مقارنة بالامتحانات الوطنية السابقة، حيث اتخذت وزارة التربية إجراءات صارمة بهدف القضاء نهائيا على ظاهرة تسريب الامتحانات والغش وشراء بعض المواد كما وقع في بعض الدورات السابقة ما اثار جدلا واسعا وتعطيلا لصدور النتائج الرسمية.

سكوب انفو حاولت الالمام بالموضوع وحاورت المدير العام للامتحانات بوزارة التربية عمر الولباني الذي اكد انه تم اتخاذ إجراءات استثنائية هذا العام للقضاء على كل أنواع الغش والتسريب والسرقة مشددا على ان صرامة الإجراءات لن تترك المجال لأي غش او تسريب .

س: ماهي هذه الإجراءات؟

ج: أولا سيتم الانطلاق بالعمل بمنظومة رقمنة الامتحانات الوطنية بداية من يوم الجمعة كأول تجربة في تونس رسميا يوم الجمعة المقبل 18ماي 2018 ، ثانيا وضعنا الية ستمكّننا من ارسال مواضيع الامتحانات رقميا من الإدارة العامة للامتحانات دقائق قبل انطلاق الامتحانات فقط بمراكز الاختبارات التطبيقية وليس باتجاه المندوبيات الجهوية للتربية كما كان في السابق ،كما ان الاختبارات المرسلة رقميا يتم استنساخها بعد فك الشفرات السرية وتسلميها إلى المترشحين للتحكم أكثر في المواضيع وتجنب الصيغة الكلاسيكية القديمة من طباعة وشحن في ظروف وعلب وتخزين بالمندوبيات وخروج السيارات لنقلها...

س:هل صحيح انه سيقع منع استعمال أي جهاز الكتروني (هاتف ،تابلات/،حاسوب ، ساعة ) حتى في محيط المؤسسة التربوية؟

ج:نعم ...سنمنع منعا باتا أي استعمال لأي جهاز الكتروني كما اضفت في محيط المؤسسة ويعتبر وجود أي جهاز عند أي مترشح عملية غش تترتب عنها الحرمان الالي من الاختبارات لمدة 5سنوات بعد ان كانت 3سنوات فقط سابقا .

س: ما الغاية من هذه الإجراءات "الصارمة" كما وصفت"؟

ج: أولا غايتها حوكمة الامتحانات الوطنية وثانيا القضاء على الغش وتسريب الاختبارات حتى نعيد لها قيمتها العلمية ومكانتها لأننا كما راينا السنوات السابقة كان هناك انفلات مفزع في البكالوريا وكان التسريب غذاء يومي لبعض الأطراف منهم التلاميذ .

حان الوقت حتى نعيد للبكالوريا هيبتها وللإمتحانات الوطنية والمناظرات قيمتها وكفانا استهتارا.

س: هل تعتقد ان هذه الإجراءات ستحُد من الانفلات كما ذكرت؟

ج:حتما ستحد بل ستقضي عليها ومن يخالف مصيره الحرمان من المناظرة إضافة الى التتبع العدلي.

 س:قلت هناك الحصري لدورة 2018 فيم يتمثل؟

ج:الحصري اليوم انه سيتم طباعة بعض المواد بالألوان بالنسبة لمادة علوم الحياة والأرض لشعبة العلوم ومادة التكنولوجيا لشعبة العلوم التقنية كسابقة أولى في تاريخ تونس وهذا تحد جديد تأخذه الوزارة على عاتقها وهدفه تقريب ورقة الامتحان من محتوى الكتاب الذي يعتمد أساسا على الألوان للتفسير إضافة الى الهدف التوضيحي للتلميذ وحتى لا يشوش ذهنه."

{if $pageType eq 1}{literal}