Menu

نقابة الصحفيين تستنكر منع الصحفيين من تغطية لقاء الشاهد بالجملي وتطالب رئيس الحكومة المكلف بـ"وضع خطة اتصالية واضحة"


سكوب أنفو-تونس

عبّرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ، عن "استنكارها لمنع الصحفيين من تغطية لقاء الذي جمع أمس رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي مع يوسف الشاهد المكلف بحكومة تصريف الأعمال " و"الضرب الواضح لحرية العمل الصحفي وحق المواطن في الحصول على المعلومة".

كما أعربت نقابة الصحفيين في بيانلها، اليوم الثلاثاء،  عن خشيتها من أن تكون حالة التكتم التي رافقت لقاء الشاهد والجملي "أحد مقومات الخطة الاتصالية لرئيس الحكومة المكلف وسعيا منه للتعتيم على مسار المشاورات" التي انطلقت رسميا اليوم الثلاثاء بقصر الضيافة بقرطاج.

وطالبت  النقابة، رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي في هذا الشأن بـ"وضع خطة اتصالية واضحة للتواصل مع وسائل الإعلام تضمن للمواطن حق الحصول على المعلومة بطريقة دقيقة وواضحة ومتواترة" مؤكدة أن "محاولة التعتيم هي تكريس لغياب الشفافية في مسار المشاورات التي ستؤثر مباشرة على مستقبل الديمقراطية في تونس".

ودعت نقابة الصحفيين كل الأطراف إلى توفير الظروف المناسبة لكل ممثلي وسائل الإعلام في إطار ضمان المساواة ومبدأ عدم التمييز لقيامهم بعملهم.كما دعت الحبيب الجملي إلى احترام حق المواطن في الحصول على المعلومة من مصادرها وتوفير نقاط صحفية متواترة للتصريح حول تقدم المشاورات

وذكرت في نفس البيان بان "عناصر من الأمن الرئاسي عمدوا أمس الإثنين إلى منع الصحفيين من العمل أمام قصر الضيافة بقرطاج مكان انعقاد المشاورات حول تشكيل الحكومة القادمة برئاسة رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي".

وأضافت ان ممثلي وسائل الإعلام أكدوا أن الأمن الرئاسي تلقى أوامر بمنع الصحفيين والمصورين الصحفيين من تصوير اللقاء الذي جمع مساء أمس الحبيب الجملي بيوسف الشاهد.

{if $pageType eq 1}{literal}