Menu

الزغلامي: رفض التحالف مع قلب تونس هو خطاب انتخابي مغاير لما يفرضه الواقع الحالي


سكوب أنفو- تونس

 حملت القيادية بحركة النهضة يمينة الزغلامي حزب التيار الديمقراطي وحركة الشعب، مسؤولية فشل المفاوضات بينهما.

وقالت الزغلامي، خلال حضورها في برنامج "ميدي شو" على موزاييك اف ام، اليوم الخميس، أن النهضة كانت لها مرونة في التفاوض مع التيار وحركة الشعب للتصويت لفائدة الغنوشي والمرور لتشكيل الحكومة، مقابل تعنتهما لشروطهما، مضيفة، أن النهضة تفاجأت بتقديمهم لمرشح لرئاسة البرلمان غازي الشواشي على الرغم من استمرار المشاورات بينهم، بحسب تصريحها.

وبخصوص "الصفقة" التي عقدتها الحركة مع قلب تونس، أكدت القيادية بالنهضة، أن حركتها لم تدخل في أي تحالف مع قلب تونس، ولم يفرض أي منهما شروطا على الاخر، ما عدا انتخاب القيادية بقلب تونس سميرة الشواشي نائب أول لرئيس البرلمان، على حد قولها.

وفي السياق نفسه، شددت الزغلامي على أن النهضة تعاملت مع قلب تونس، في ظل غياب استجابة التيار وحركة الشعب واصرارهم على فرض الشروط، مشيرة إلى أن قلب تونس وائتلاف الكرامة وعدد من نواب كتلة الإصلاح الوطني، ومستقلين، هم من صوتوا لفائدة الغنوشي في البرلمان دون شروط، وفق إفادتها.

وردا على اتهام النهضة بالتنكر لموقفها الرافض للتحالف مع قلب تونس بوصفه حزب "الفساد"، اعتبرت يمينة الزغلامي ذلك خطاب انتخابي مغاير لما يفرضه الواقع الحالي، مؤكدة أن القضاء هو الفيصل في ملفات الفساد والنهضة لن تحل مكانه للمحاسبة، وفق تعبيرها.

وعن مشاورات تشكيل الحكومة، أفادت القيادية بأن المشاورات ستستكمل مع جميع الأحزاب دون استثناء، مشيرة إلى أن الحركة تريد حكومة بمشاركة التيار وحركة الشعب وائتلاف الكرامة، بحسب تأكيدها.

  

{if $pageType eq 1}{literal}