Menu

الناصفي: كتلة الإصلاح الوطني لم تتحالف مع حركة النهضة


سكوب أنفو- تونس

نفي النائب عن حركة مشروع تونس ورئيس كتلة الإصلاح الوطني بالبرلمان،  حسونة الناصفي، ما راج من أخبار حول تحالف الكتلة مع حركة النهضة، إثر تصويت عدد من أعضائها لصالح رئيس حركة النهضة راشد الغنوشى لمنصب رئيس البرلمان.

وأكد الناصفي في تصريح لوات اليوم الخميس 14 نوفمبر 2019 ، تماسك الكتلة التى تتكون من أحزاب ومستقلين وتضم 15 نائبا ، متهما أطرافا لم يسمها"ببمارسة  المراهقة السياسية  بمحاولات تفتيت الكتلة عبر إستماتة عدد من أعضائها واستهداف شخصه بالخصوص.

وأبرز رئيس كتلة الاصلاح الوطني،  أن الكتلة هى تقنية بالأساس وأن نظامها الداخلي ينص في جانب منه على إمكانية الاختلاف في وجهات النظر، مشيرا إلى أن الكتلة لم تكن معنية بعملية انتخاب رئيس للبرلمان وبالتوافقات في شأنها وكان تصويت أعضائها سريا وحسب قناعاتهم الفردية والمبادئ التى انتخبوا من أجلها، وفق تعبيره.

وأضاف حسونة الناصفي أن الجلسة العامة بعد ظهر اليوم الخميس، التى سيتم خلالها انتخاب نائب ثان لرئيس مجلس نواب الشعب ستظهر بالكاشف التحالفات داخل البرلمان وفي الحكومة، مبينا أن الكتلة رشحت طارق الفتيتي (مستقل) لهذا المنصب، وأعرب عن أمله في أن تصوت القوى الوسطية له.

وتتكون من نواب حركة مشروع تونس (4 نواب) وحركة نداء تونس (3 نواب) وحزب البديل (3 نواب) وحزب آفاق تونس (نائبان) إلى جانب عدد من المستقلين. 

{if $pageType eq 1}{literal}