Menu

عبد اللطيف المكّي:شروط بعض الأطراف السياسية للنهضة غير واقعية ...و إعادة طرح اسم بن جعفر فقط للضغط عليها


سكوب أنفو- تونس

قال القيادي في حركة النهضة عبد اللطيف المكي،بأنّه غير مُرتاح لمسار المفاوضات لتشكيل الحكومة،مُضيفا أنّ  قلقه نابع من  عدم تقدم التفاوض بالشكل الملائم مع الشركاء المحتملين.

وإعتبرالمكي في تصريح لإذاعة موزاييك أف أم،صباح اليوم الاثنين 11 نوفمبر 2019، أنّه لو تمّ التفاوض بروح واقعية لكان بالإمكان تحقيق تقدّم أكبر في المفاوضات، ويرى بأنّ الشروط التي وضعتها بعض الأطراف السياسية غير واقعية وخاصة في ما يتعلق بوزارات السيادة.

وأضاف القيادي، إنّ المحاصصة الحزبية إذا بنيت على تكليف أعضاء من الأحزاب بمهام حكومية بغضّ النظر عن الكفاءة والبرنامج فهي منبوذة وهي نوع من الفساد ولكن إذا تمّت المحاصة على أساس البرنامج والكفاءة فذلك أمر مختلف وهي مسألة طبيعية، حسب تصريحه.

وأوضح المكي،  أنّ تونس مقبلة على مرحلة  فيها تغييرات وإصلاحات وأنّ ذلك يقتضي بالضرورة حكومة يكون لديها اقتدار سياسي كبير ابتداء من رئيسها، مضيفا أنّ تعيين مستقل دون خبرة سياسية ويكون محاطا بسياسيين فسيخلّف ذلك  وضعا متعب جدا.

وإعتبر المكي أنّ تعثّر الإصلاحات في السابق يعود إلى عدم وجود نفس سياسي حاسم للإختيار بين ما توفره الخبرات الفنية في مؤسسات الدولة وإداراتها من خيارات.

من جهة أخرى نفى عبد اللطيف المكي طرح حركة النهضة لاسم مصطفى بن جعفر لرئاسة الحكومة القادمة، مشيرا إلى إعتقاده بأنّ  جهات سرّبته للضغط على موقف مجلس الشورى، وفق تصريحه. 

{if $pageType eq 1}{literal}