Menu

سيدي بوزيد : تواصل الاحتجاجات بجلمة وعشرات الإصابات في صفوف الأمنيين والمواطنين


 

 

سكوب انفو – تونس

تواصلت مساء أمس الاثنين 14 ماي 2018 الاحتجاجات التي انطلقت منذ الصباح بمعتمدية جلمة من ولاية سيدي بوزيد، وذلك بعد رفض عدد من الأهالي لاستعمال السلطات الجهوية للقوة العامة لربط « بئر السوائبية » بشبكة الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه.

وقد أسفرت الاحتجاجات، الى حدود الساعة السادسة من مساء أمس ، عن تسجيل 10 إصابات في صفوف أمنيين، وفق ما افاد به مصدر امني مراسلة وكالة تونس افريقيا للانباء بالجهة، واصابة عشرات المواطنين حولت 3 حالات منها الى المستشفى الجهوي بسيدي بوزيد، وتم توجيه إحداها وصفت بـ « الخطيرة » الى المستشفى الجامعي سهلول بسوسة، وفق ما صرحت به مصادر طبية بالمستشفى الجهوي بسيدي بوزيد لمراسلة (وات). كما تم ايقاف العشرات من شباب المنطقة.

وعلى خلفية رشق المعهد الثانوي بجلمة بالقنابل المسيلة للدموع واصابة عدد من التلاميذ بحالة اختناق و »اعتداء الامنيين على مدير المعهد وعدد من الاساتذة » وتعطل سير الامتحانات الخاصة بالباكالوريا البيضاء، اصدر الفرع الجامعي للتعليم الثانوي، التابع للاتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد، برقية احتجاج « أدان فيها بشدة الاستعمال المفرط للقوة من قبل قوات الامن والاعتداء « السافر » على حرمة المؤسسة التربوية والاطار العامل بها »، وفق ما جاء في نص البرقية.

وحمل الفرع « السلط المعينة التداعيات الخطيرة التي ستنجر على هذا الاعتداء » وطالب بفتح تحقيق فوري وجدي لمحاسبة المعتدين والمتسببين في رشق المعهد الثانوي بجلمة بالقنابل المسيلة للدموع .

وكان الاتحاد المحلي للشغل بجلمة قد أعلن في بيان صدر اليوم الاثنين إقرار الإضراب العام غدا الثلاثاء، وذلك على خلفية استعمال القوة من طرف الأمن، ورفض السلط الجهوية التفاوض.

يذكر أن معتمدية جلمة تشهد منذ صباح اليوم مواجهات بين عدد من الأهالي وقوات الامن على خلفية التدخل بالقوة العامة لربط بئر السوائبية بشبكة الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، حيث تم استعمال الغاز المسيل للدموع بشكل مكثف على امتداد كامل اليوم.

وكانت وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري قد دعت، اليوم الاثنين، مواطني منطقة السوايبية من معتمدية جلمة (ولاية سيدي بوزيد) الى معاضدة مجهودات الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه لاستكمال ربط بئر « جلمة 9″ التي لم يتسن ربطها منذ سنة 2014.

وارجعت الوزارة في بلاغ لها عدم ربط هذه البئر العميقة بالتيار الكهربائي الى اعتراض مواطني المنطقة رغم عديد المحاولات لإيجاد حل لاستكمال الاشغال.

واكدت الوزارة أهمية هذه البئر في تأمين وتزويد متساكني معتمديات سيدي بوزيد الغربية وسيدي بوزيد الشرقية وجلمة وأولاد حفوز والمناطق المحاذية لهم بالماء الصالح للشرب وتفادي اشكاليات توزيع المياه المسجلة خلال السنوات الفارطة.

وكانت قوات من الامن قد توجهت منذ صباح اليوم الاثنين الى منطقة السوايبية بالمدخل الجنوبي لمعتمدية جلمة لتأمين ربط بئر السوايبية، التي تم حفرها منذ سنة 2014 وتعطل استغلالها بسبب مطالب للأهالي، غير أن محتجين أعربوا عن رفضهم للتدخل الأمني، وقاموا بإغلاق الطريق الوطنية عدد 3، واشعال العجلات المطاطية. كما منعوا ابناءهم من الالتحاق بمقاعد الدراسة بمختلف المؤسسات التربوية، وعمدوا الى رشق الاعوان بالحجارة مما اضطر قوات الامن الى استعمال الغاز المسيل للدموع وإيقاف عدد من المحتجين وقد تدخلت عناصر من الجيش لتأمين الإدارات العمومية على غرار القباضة المالية والبريد.

وكان والي سيدي بوزيد، انيس ضيف الله، قد أفاد خلال ندوة صحفية، الاربعاء الماضي، ان الأهالي طالبوا في مرحلة أولى برخص استثنائية لحفر آبار جديدة تمت الموافقة عليها، وفي مرحلة ثانية بمنطقة سقوية تمت، أيضا، الموافقة عليها ورصد الاعتمادات اللازمة لها وطالبوا بعد ذلك بنسبة من مرابيح الماء مع تكفل الدولة بحفر الآبار وتشغيل العاطلين عن العمل بالشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه وتقسيم الأراضي الدولية عليهم وهو ما اعتبره « طلبات مشطة وغير مقبولة ».

{if $pageType eq 1}{literal}