Menu

الجهيناوي: تونس لا تريد تصدير تجربتها ولا تعطي دروسا للشعوب الأخرى


سكوب أنفو-تونس- د.ب.أ

 قال وزير الخارجية التونسي خمسي الجهيناوي،  اليوم الاثنين،  إن تونس لا تريد تصدير تجربتها في الانتقال الديمقراطي إلى الخارج، في إشارة إلى' الاحتجاجات التي تجتاح دولا عربية '(لبنان والعراق، الجزائر ..).

وأضاف الجهيناوي، في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عقداها بوزارة الخارجية،  إن "التجربة التونسية هي تونسية محضة، وتونس لا تريد تصديرها".

وفي رده بشأن الاحتجاجات التي تجتاح عددا من الدول العربية ، تابع الجهيناوي بالقول "لكن بما أنها (الثورة) حصلت في بلد الياسمين فإن رائحتها طيبة وبمكن أن تعبر الحدود لكن ليس لنا طموح في إعطاء الشعوب الأخرى دروسا".

وأردف الجهيناوي بالقول  "كل الشعوب تطمح إلى الحرية ولكن كل بلد له خاصيته".

من جهته أكد وزير الخارجية الألماني ، هايكو ماس، مواصلة مشاركة بلاده في مكافحة تنظيم 'داعش' الارهابي مذّكرا في هذا السياق، بأن موت زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، خطوة مهمة في مكافحة إرهاب داعش، مستدركا بالقول "لكن يتعين علينا أن نكون واضحين في أن مكافحة التنظيم لم تنتنه مطلقا بذلك".

وقال ماس ردا على سؤال حول كيفية مواصلة مكافحة التنظيم عند انسحاب القوات الأمريكية من سورية إن بلاده لديها بصورة مبدئية "مسؤولية خاصة" تجاه مكافحة التنظيم، وأضاف "أنا متأكد من أنه مُنتظر من ألمانيا - وهو انتظار مُحق- أن نشارك في مكافحة تنظيم داعش ونواجهه".

وأشار الوزير إلى أن البرلمان الألماني (بوندستاج) وافق الأسبوع الماضي على تمديد مهمة القوات الألمانية في مكافحة داعش.

ومن المقرر مواصلة مهمة طائرات الاستطلاع الألمانية (تورنادو) وطائرات التزود بالوقود حتى 31 مارس 2020 .

كما يشارك الجيش الألماني بمدربين عسكريين في العراق، وذلك في إطار تحالف مكافحة داعش، الذي يضم نحو 80 دولة.

ومن المقرر البحث خلال اجتماع لهذا التحالف في تشرين ثان/نوفمبر المقبل سبل مواصلة المهمة.

وقال ماس إنه يتعين مراقبة التداعيات التي سيخلفها مقتل البغدادي على هيكل التنظيم.

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}