Menu

بعد جدل إقامة الرئيس في منزله وامتطاءه سيارة فاخرة: إدارة الأمن الرئاسي توّضح


 

سكوب أنفو- تونس

أصدرت الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة، بلاغا توضيحيا بخصوص الجدل الذي رافق رفض رئيس الجمهورية الإقامة في قصر قرطاج، والسيارة التي استقلها الرئيس من مجلس النواب إلى قصر الرئاسة بقرطاج.

وأفادت الإدارة العامة للأمن الرئاسي، في البيان، أمس الجمعة، بأنّ المصدر الوحيد والحصري لأي معلومة تخصّ الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة هو ناطقها الرسمي، أو ما يُنشر على الصفحة الرسمية للإدارة العامة.

وأكدت الإدارة العامة أنّها تعمل إلى جانب سيادة رئيس الدولة وتحت إمرته في كنف المحبة والاحترام والأريحية، وأنها تمتلك من الطاقات البشرية والتقنية ما يُمكنها من توفير أعلى درجات الحماية والتأمين أين ما تواجد سيادته فوق أي أرض وتحت أي سماء.

وأوضحت أنّ السيارة التي وُضعت على ذمة رئيس الدولة الأستاذ قيس سعيد يوم تسلّم السلطة قد تحصلت عليها مؤسسة رئاسة الجمهورية خلال القمة العربية الأخيرة التي عُقدت بتونس في شكل هبة من أحد الدول الصديقة ولم تُكلف خزينة الدولة مليما واحدا.

ولفتت إلى أنّ الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية، تعمل بكل جهد إلى جانب مختلف الوحدات الأمنية من شرطة وحرس على إيجاد الحلول الكفيلة للجمع بين إنجاح المهام الموكلة إليها، وعدم تعطيل مصالح السادة المواطنين وخاصة الحقّ في التنقل.

{if $pageType eq 1}{literal}