Menu

الراجحي: بنية الميزانية لا تسمح بتحقيق التنمية


سكوب أنفو- تونس

أكّد الوزير المكلف بالإصلاحات الكبرى توفيق الراجحي ، اليوم الجمعة 25 اكتوبر 2019، أنّ الإشكال الكبير في ميزانية 2020 هو تحديد أشكال تمويلها ، وأشار إلى أنّ هذا الإشكال اعترض كل الحكومات بعد الثورة التي أرادت تحقيق التنمية،الاّ أنّها اصطدمت ببنية الميزانية مؤكدا أنّ بنيتها لا تسمح بالتنمية .

وأضاف الراجحي، في تصريح لإذاعة "شمس أف أم " أنّ الإحتياجات المالية لتمويل الميزانية تبلغ قرابة 12 مليون دينار جزء منها يذهب لتمويل العجز وآخر لإرجاع الديون القديمة .

وأوضح الوزير ،أن الإشكالية تتمثل في بنية الميزانية الصارمة وأنّه من المفروض أن يتم رصد 10 ملايين دينار للاستثمار وليس 6 ملايين دينار، مُبرزا أنّ المشكل يتمثل في أنّ التمويل يذهب للأجور و التي تكورت  كتلتها من7 ملايين دينار سنة 2010 إلى حدود 19 مليون دينار وأكثر .

وأكد توفيق الراجحي ، أنّ هناك دائما ما يعبر عنه بـ "الدولة الراعية" ،وأنّ هناك مبالغ قال إنّها تُقدر بنحو 5 آلاف مليار تُصرف لدعم المحروقات والنقل والمواد الغذائية وغيرها، ملاحظا أنّ ذلك يعادل حجم الاستثمار.

{if $pageType eq 1}{literal}