Menu

الرميلي للنهضة: "اشكري نعمة تشتّت وتحطّم النداء الذي تستغلين نتائجه دون مشقة"


سكوب أنفو- تونس

وصف الناشط السياسي وأحد مؤسسي نداء تونس بوجمعة الرميلي ترشيح رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لرئاسة الحكومة، بإحدى الغرائب والعجائب، مؤكدا ان النهضة سجلت تراجعا في مقاعدها النيابية من 2011 الى انتخابات 2019 قال انه يقدر بـ42 %..

وقال الرميلي في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بموقع فايسبوك، اليوم الجمعة، "إذا خلا لك الجو فبيضي وفرخي!، واشكري نعمة من منّ عليك بالتحطيم والتشتيت الذي تستغلين نتائجه دون مشقة". ، متابعا، "الانهيار المدوي للمسار الندائي بعد الفوز المشهود بالرئاسات الثلاث قبل التداعي والتقهقر والاندثار، ترك فراغا مهولا يسعى الكل لملئه وهو ما فتح طريقا سيارة امام النهضة بالرغم من تراجعها الانتخابي بخسارة 42% من المواقع النيابية في 8 سنوات اي النزول كل سنة بـ 5%، وهكذا يعود الاسلام السياسي الى عقدة الاحقية في الريادة الوطنية بينما لا توجد اية شرعية سياسية لتبرير ذلك حيث نشـأ وترعرع هذا التيار في مناهضة تجربة الاصلاح التونسي مثلما عن طريق دولة الاستقلال".

ومضى بالقول، "وهو ما يجعل من غرائب وعجائب الامور ترشيح راشد الغنوشي نفسه لرئاسة الحكومة، لكي يسيّر عملية التحديث الوطني والديمقراطي بمكوناتها ومحتوياتها الفكرية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، بأية منطلقات وبأية مرجعيات وبأية رؤى وتصورات وبأية اهداف وبرامج وآليات وسياسات سيضطلع الغنوشي بتلك المهمة؟، لكن ما الفائدة من هذه التساؤلات بعد ما آلت الامور الى ما آلت اليه وأصبح كل شيء جائزا؟".

  

{if $pageType eq 1}{literal}