Menu

منير الشرفي: خطاب سعيّد مخيب لآمال الطامعين في أن ينتهج نفس أسلوبهم


سكوب أنفو- تونس

علّق الأستاذ المتخصص في الاتصال السياسي منير الشرفي، على خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيّد، قائلا بانه جاء مطمئنا لمعارضيه، ومفاجئا لمسانديه.

وقال الشرفي، في مقال له نشر في جريدة المغرب، اليوم الخميس، أن خطاب الرئيس لم يتضمّن برنامجا سياسيّا بأتمّ معنى الكلمة، وإنما ركّزه على وضع النقاط على الأحرف بخصوص عدد من القضايا التي كانت طيلة الفترة الأخيرة محل نقاشات وآراء متناقضة حول موقفه منها.

وأضاف الأستاذ، أن "مساندة حركة النهضة للرئيس كانت تُضمر التعويل عليه لمواصلة منهجها الذي دأبت عليه، مثل الاستمرار في وضع يدها على مؤسسات الدولة بالاعتماد على مبدأي «المحاصصة الحزبية» و«التوافق»، أو مواصلة السكوت عن ملفات الإرهاب والجهاز السري، وغيرها، كما كانت بعض التنظيمات الأخرى، وخاصّة منها ائتلاف الكرامة ورابطات «حماية الثورة»، تعتبر أن الرئيس سعيّد - بسبب ما عُرف عنه بأنه مُحافظ - وقعت مساندته أملا في أن يتصدّى لمحاولات تدعيم حقوق المرأة وأن يتصدّى للعمل النقابي وغير ذلك ممّا يُفيد خدمة المجتمع".

وتابع بالقول، "جواب الرئيس سعيّد جاء ليُطمئن، إلى حدّ ما، أولئك الذين كانوا مُتخوّفين من انهيار الدولة والمجتمع، وكان في ذات الحين، مُخيّبا لآمال الطامعين في أن يجعلوا منه ما اعتبره بـ «طرطورا» جديدا"، وفق تعبيره.

ولفت الشرفي، إلى أن الرئيس سعيّد، أكد على العمل على حياد مؤسسات الدولة، أي أن نهج «التوافق» والمحاصصة الحزبية» لن يكونا القاعدة كما كان الشأن لكافة مؤسسات الدولة منذ سنوات، ممّا أدخل على عملها الاستغلال الحزبي، وبالتالي الشلل، إلى جانب تصريحه بمواجهة الإرهاب والقضاء على أسبابه، مضيفا، " ومعلوم أن أسباب الإرهاب تُوجد في ملفات على مكاتب رجالات العدالة، وما تأكيده على أنه «لا مجال لأي عمل خارج إطار القانون» إلا دليل على عزمه على وضح حدّ للدولة الموازية، سياسيّا (الجهاز السري) واقتصاديّا (التهريب)."

أما بخصوص المرأة، قال منير الشرفي إن الرئيس شدّد على أنه لا مجال للمساس بحقوقها، بل هو سيعمل على مزيد دعمها. كما يُؤكّد قناعته بـ«وطنيّة» قيادات المنظمات الوطنية. وهما موقفان يُعبّران عن نوايا مُطمْئنة للتقدميّين الذين أبدوا تخوّفا صريحا منه، وهي نوايا مُزعجة للرجعيين الذين ساندوه طمعا في مواقف معاكسة لها، بحسب تقديره.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}