Menu

هشام العجبوني: 'لا ثقة للتيار الديمقراطي في حركة النهضة "


سكوب أنفو-تونس

قال هشام عجبوني، القيادي في حزب التيار الديمقراطي، إنّ التيار لا يجادل الدستور في ان يكون رئيس الحكومة القادم من داخل حركة النهضة باعتبار فوزها بالأغلبية بالبرلمان .

وأضاف العجبوني، خلال حضوره ببرنامج "هنا تونس"، على الديوان اف ام، اليوم الثلاثاء، ان اختلاف حزبه مع حركة النهضة هو اختلاف سياسي بإمتياز وليس ايجيولوجيا ، مشيرا إلى أن التيار الديمقراطي قام بتشخيص لل8 سنوات الأخيرة ووجد أن النهضة فشلت في محاربة الفساد ، وبالتالي فإن التيار الديمقراطي ووفق ما تعهد به لناخبيه في ان يكون في الحكومة المقبلة وفق رؤيتها أو أن نكون في المعارضة ونقبل باللعبة الديمقراطية ، "قائلا إما أن نكون فاعلين أو ان نكون بالمعارضة ".

وأشار العجبوني إلى أن حزبه يفضّل ان يكون رئيس الحكومة شخصية مستقلّة وغير مسيسية بهدف عدم تكرار ما حصل زمن الترويكا مع (العريض والجبالي) ، وللابتعاد عن ضغوطات الحزب مؤكدا أن التيار لاثقة له اليوم في حركة النهضة  بحسب تعبيره .

وذكر العجبوني، أن كل الأحزاب التي ربحت التشريعية لا تريد مشاركة النهضة الحكم عدا ائتلاف الكرامة .

وفي تعليقه عن إمكانية موافقة حركة النهضة بأن تسند للتيار الوزرات الثلاث التي طلبها ، قال العجبوني، "حركة النهضة من الوارد انها تسند الوزارات لنا لكن في المقابل لا تتركنا نعمل فيما بعد"، لذلك فنحن مصرين بأن يكون رئيس الحكومة من خارجها ، لتوفير أسباب النجاح ولتجنّب ضغط النهضة على رئيس الحكومة .

وتابع بالقول "التيار يطلب ضمانات من النهضة لتنفيذ رؤيته  وبرنامجه القائم على أساس الدولة القوية والعادلة ".

وبخصوص إمكانية تولي  محمد عبو وزارة الداخلية في حال تواصلت المشاورات مع حركة النهضة ، قال العجبونيـ إن لازال هناك نقاشات داخل المجلس الوطني للحزب وفي حال تمّ التوافق على ذلك ربما يكون عبو على رأس الداخلية اعتبارا وأنه شخص نظيف ومخترم "، لافتا إلى أن حزبه أيضا معني برئاسة البرلمان وفي حال عبّر غازي الشواشي عن ارادته في الحصول على رئاسة البرلمان سنتشاور مع هياكل الحزب ونرشحه للمنصب ".

 

{if $pageType eq 1}{literal}