Menu

الحرباوي: "محادثات بين قيادات النداء و'الجهاز السري' لاختراق الحزب وتفكيكه وتفريغه من قياداته اليسارية"


سكوب أنفو- تونس

كشف القيادي بحزب نداء تونس منجي الحرباوي، عن محتوى الوثائق التي نشرتها هيئة الدفاع عن الشهيدين، بشأن اختراق حزب نداء تونس من قبل ما يعرف بالجهاز السري لحركة النهضة، عن طريق قيادات من الحزب.

وأوضح الحرباوي، خلال حضوره في برنامج 'هنا شمس' اليوم الثلاثاء، بأن محتوى الوثائق فيه مساس بالأمن القومي، ومسائل أمنية وأخرى تتعلق بزرع أدوات تجسس، واختراقات من داخل الحزب من قبل مجموعات تنتمي 'للجهاز السري' للنهضة، وفق تصريحه.

وقال القيادي بالنداء، أن "الوثائق المذكورة مستخرجة من حاسوب مصطفى خذر رئيس 'الجهاز السري'، وتحتوي على مراسلات وتقارير ومحادثات تهم مسائل داخلية للحزب، تُرسل إليه عن طريق شخص يدعى عماد، الذي استطاع اختراق الحزب عن طريق القياديين عبد الرؤوف الخماسي وفيصل"، مضيفا، أنه تمت بين القيادات المذكورة والمجموعة المنتمية لما يعرف بالجهاز السري محادثات عن اختراق النداء وتفكيكه وتفريغه من قيادتها خاصة المحسوبة على اليسار، بحسب تأكيده.

واستدرك منجي الحرباوي بالقول، بأن الأدهى أن عبد الرؤوف الخماسي رئيس المجلس الوطني للنداء، وكان شخصية مقربة من الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي، ومن ابنه حافظ قائد السبسي، على حد تعبيره.

وتابع بالقول، إن الوثائق احتوت أيضا على مخطط خلافة حافظ قائد السبسي لمؤسس النداء الراحل الباجي قائد السبسي، وكيفية العمل على ذلك، وتسليمه القيادة، داعيا في هذا الإطار إلى ترجمة الوثائق المنشورة على صفحة هيئة الدفاع حتى يتسنى لعموم الشعب الاطلاع عليها وفهم محتواها، بحسب رأيه.

ولفت الحرباوي، إلى أن حزب نداء تونس لن يستمر بقيادة في المهجر، ولا يمكن المواصلة برئيس مجلس وطني له علاقة بـ 'الجهاز السري' لحركة النهضة، أو برئيس مكتب سياسي ينتمي لحزب أخر 'تحيا تونس' في إشارة لرضوان عيارة، أو بأمين عام اعتبره متخلّي لم يباشر أعماله منذ فترة طويلة، على حد تقديره.

  

{if $pageType eq 1}{literal}