Menu

الجلاصي: حركة النهضة ستقدم التنازلات المطلوبة للوصول إلى حلول ترضي الجميع


سكوب أنفو- تونس

أفاد القيادي بحركة النهضة عبد الحميد الجلاصي، بأنه رغم التشتت الحاصل بالبرلمان، هناك قوى تؤمن بالتغيير العقلاني، من ضمنها كتلة التيار الديمقراطي، وائتلاف الكرامة وحركة الشعب وحركة تحيا تونس، إضافة إلى كتل صغيرة وعديد النواب المستقلين.

وقال الجلاصي، في حوار له مع موقع حقائق أون لاين، اليوم الجمعة، إن اللقاءات الحاصلة حاليا، هي في إطار لقاءات تحسس المواقف الأولية، والاستعداد للتعاون من عدمه مع الأطراف المذكورة، لافتا إلى أن اللقاءات الرسمية قد تنطلق بداية الاسبوع القادم بعد اجتماع الهيئات القيادية للأحزاب، بحسب تعبيره.

وبشأن اصطفاف حزب 'تحيا تونس' في المعارضة، اعتبر الجلاصي أن هذه اللحظة هي لحظة تنازل الجميع للجميع، مضيفا، أن حركة النهضة ستقدم التنازلات المطلوبة للوصول إلى حلول يكون الجميع فيها رابحا، دون إلغاء نتائج الانتخابات أو تجاوزها، وفق تقديره.

وبخصوص الأسماء المطروحة لرئاسة الحكومة القادمة، قال القيادي بالنهضة، إنه "يتم التطرق لأسماء كثيرة في النقاشات العفوية المباشرة وفي وسائط التواصل الاجتماعي، ولكن لم تطرح أسماء بعد على المؤسسات".

  

{if $pageType eq 1}{literal}