Menu

تظاهرات عارمة احتجاجا على الضرائب والأوضاع المعيشية في لبنان


سكوب أنفو-وكالات

خرج لبنانيون، اليوم الخميس، في تظاهرات عارمة في العاصمة بيروت ، وبضع بلدات في أرجاء لبنان احتجاجا على الضرائب والأوضاع المعيشية، أين تحولت الاحتجاجات إلى مواجهات في ساحة رياض الصلح وسط بيروت.

وتعالت هتافات في وسط العاصمة اللبنانية بيروت منادية "الشعب يريد إسقاط النظام"، فيما اعتبر وزير الاتصالات اللبناني محمد شقير ، أن ما يشهده البلد اليوم وراءه أياد خفية.

وتأتي هذه الأحداث بعد أن أعلنت الحكومة اللبنانية الموافقة على فرض رسم على الاتصالات الصوتية عبر تطبيق "واتساب" والتطبيقات الأخرى المماثلة، وذلك في إطار مساع لزيادة الإيرادات في مشروع ميزانية البلاد للعام 2020، وهي القطرة التي أفاضت الكأس في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة التي يتخبط فيها جل اللبنانيين.

وقالت وسائل إعلام لبنانية، اليوم،  إن الحكومة اللبنانية سحبت رسوما على المكالمات الصوتية عبر بروتوكول الانترنت التي قررها مجلس الوزراء في وقت سابق.

ويرزح لبنان تحت واحد من أعلى أعباء الدين في العالم، ويعاني من انخفاض النمو وتداعي البنية التحتية، كما يواجه ضغوطا في نظامه المالي جراء تباطؤ في التدفقات الرأسمالية، علما وأن حكومة الحريري قد أعلنت الحكومة حالة "طوارئ اقتصادية" وتعهدت باتخاذ إجراءات لدرء أزمة.

وقالت الحكومة اللبنانية إنها ستجتمع الجمعة لبحث التظاهرات في البلاد

وكان  لبنان قد شهد على مدار الأيام الماضية حرائق انتشرت بشكل كبير في عدد من المناطق، مما أبرز عجز السلطات عن التعامل مع الكارثة وإطفاء النيران بشكل كامل، قبل أن تطلب المساعدة من دول في الجوار.

 

 

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}