Menu

مصطفى بن أحمد: 'تخوّفي من قيس سعيّد أكثر من نبيل القروي'


سكوب أنفو-تونس

 اعتبر مصطفى بن أحمد نائب رئيس حركة تحيا تونس أنّ المترشّح للرئاسية قيس سعيّد 'يمكن أن يهز المجتمع إلى مأزق، ومن سانده هم النهضة وحزب التحرير وائتلاف الكرامة، قائلا  'هذا الحزام مرجعيته محافظة، شيء لا يطمئن وقد يشكّل تهديدا للدولة' بحسب تعبيره.

وأشار بن أحمد  خلال حضوره  ببرنامج بالسياسة ، على اكسبراس اف ام، مساء أمس الخميس، إلى أنّ القروي استفاد من الحملة الكاذبة على رئيس الحكومة وعلى 'تحيا تونس'، قائلا"تخوّفي من قيس سعيّد أكثر من تخوّفي من نبيل القروي، رغم أني لا أساند القروي من الناحية الأخلاقية لكن سأصوّت للشخص الأقل خطرا على الدولة، والذي لا يذهب بالبلاد إلى نهج المغامرة" وفق تعبيره.

وأكد بن احمد أن الضرر حصل لحزبه في الانتخابات الرئاسية والتشريعية عبر ما اسماه "الافتراءات والكذب" قائلا "الشعب أعطانا 14 مقعدا فقط.. وحركة النهضة ذات المرجعية الإسلامية التي نحن في خلاف معها في التوجهات، جمعنا مسار معيّن في ظروف معيّنة، لكن ذاك المسار انتهى وبدأ مسار جديد.. وعلى النهضة أن تتحمّل مسؤوليتها في تشكيل الحكومة بناء على الأسس التي تقوم عليها وعلى من يشبهها، لكن نحن لا نشبهها" وفق قوله.

{if $pageType eq 1}{literal}