Menu

المغزاوي: لم نقرّر بعد الوقوف في صفّ الحكم أو المعارضة


سكوب أنفو- تونس

أكد الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي، أن الحركة لم تقرر بعد المشاركة في الحكم أو في المعارضة، لافتا إلى أن هياكل الحزب ستجتمع قريبا للإعلان عن الموقف النهائي للحركة.

وقال المغزاوي، خلال حضوره في برنامج 'هنا شمس' على شمس اف ام، اليوم الأربعاء، أن الانتخابات مبدئيا وضعت حركة النهضة في الحكم، ونحن في المعارضة، لافتا إلى أنه لم يتوجه إليهم أي أحد للمشاركة في الحكم، بحسب تعبيره.

وصف أمين عام حركة الشعب، حصيلة الحكم طيلة ثماني سنوات التي شاركت فيها النهضة، بـ'الفاشلة'، محملا إياها المسؤولية الأخلاقية والسياسية فيما شهدته البلاد من عجز على جميع المستويات طيلة فترة حكمها، على حد تقديره.

وشدّد المغزاوي، على أنه لم تُجرى أي اتصالات بينهم وبين النهضة، بخصوص التحالفات القادمة، قائلا، "قبل النظر في مسألة التحالفات على حركة النهضة إجابتنا عن دم الشهيدين بلعيد والبراهمي، التي تتحمل فيه كامل المسؤولية الأخلاقية والسياسية وحتى الجزائية، بعد ثبوت علم وزارة الداخلية التي كانت تحت اشراف علي العريض، من أجهزة الاستخبارات بشأن اغتيال الشهيد البراهمي، وتراخيها عن توفير الحماية اللازمة له"، وفق تصريحه.

  وأكد زهير المغزاوي، أن حركة الشعب لن تدخل تحت سقف المفاوضات على الحقائب الوزارية، واقتسام الكعكة التي من شأنها مزيد تفقير الشعب وتكريس المحاصصة الحزبية، بحسب رأيه.

وبخصوص دخول الحركة في مفاوضات مع حزب التيار الديمقراطي وتشكيل كتلة موحدّة، أفاد بأنه لم يتم النقاش بينهما بعد، مؤكدا، أنه من الوارد والأكيد مناقشة ذلك، بعد صدور النتائج الرسمية من هيئة الانتخابات.

كما جدّد أمين عام حركة الشعب دعم الحركة اللامشروط للمترشح المستقل للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية 'السابقة لأوانها' قيس سعيّد. 

{if $pageType eq 1}{literal}