Menu

التشريعية/ ''قلب تونس'' و''النهضة'' يسجلان ''تجاوزات''


سكوب أنفو-تونس

أعلن حزبا' قلب تونس' ، وحركة النهضة، اليوم الأحد، تسجيلهما تجاوزات خلال التصويت بالانتخابات التشريعية.

وقال حزب قلب تونس، في بيان له إنه "وثّق العديد من التجاوزات الجسيمة التي تمسّ نزاهة العمليّة الانتخابيّة وسلامتها، بالفيديو وبالشهادات، في العديد من المناطق"، مضيفا بأن ممثليه وأنصاره، قاموا بتقديم شكاوى "لدى الهيئات الجهويّة للانتخابات".

كما حذر حزب 'قلب تونس' ، من حجم هذه التجاوزات ودرجة خطورتها على نتائج الانتخابات.

وذكر الحزب بأن هذه التجاوزات "شملت ممارسات عنف ضدّ المنافسين، وتسليم أموال للناخبين، وعدم انضباط للصمت الانتخابيّ، وادّعاء صفة حزبنا للإيهام باستعماله لمركز نداء، إضافة إلى استغلال الفضاء الافتراضيّ للادّعاء الباطل ضدّ أبناء الحزب بتهم دون مستندات أو أدلّة".

في ذات السياق، اتهم قلب تونس، حركة النهضة، بارتكاب عناصرها، أغلب هذه التجاوزات، بينما لم يتسن الحصول على رد من حركة النهضة إزاء هذا الاتهام، داعيا هيئة الانتخابات لاتخاذ القرارات اللاّزمة في الغرض، وعناصر الأمن الوطنيّ لإيقاف كلّ المتجاوزين وتحرير محاضر في شأنهم.

 

من جهتها،  قالت حركة النّهضة، إنه "تمت مُلاحظة ممارسات مشبوهة قرب مراكز الاقتراع من أفراد عديدين، بدعوى القيام بعمليات استطلاع لآراء الناخبين، وتعمدهم الاتصال بالناخبين قبل الإدلاء بأصواتهم، في مسعى لتوجيه إرادتهم والتأثير على خياراتهم الانتخابيّة".

وأضافت في بيان لها بأنها "تهيب بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات، ومنظمات المجتمع المدني المعنية بشفافية العملية الانتخابية، إلى التدخل العاجل لوضع حد لهذه التجاوزات، ومنع هذه الأطراف من التواصل مع الناخبين قبل أداء واجب الاقتراع"، مدينة "كل محاولات التأثير المباشر وغير المباشر على إرادة الناخبين، والعمليات الدعائية المفضوحة التي تقوم بها بعض الأطراف (لم تحددها) بالقرب من مراكز الاقتراع".

وللتذكير فإن أبواب مكاتب الاقتراع تغلق في حدود الساعة الساعة 18:00 في ثاني انتخابات برلمانية تشهدها البلاد بعد ثورة 2011.

وكان فاروق بوعكسر نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ، قد أعلن أن نسبة الإقبال على الاقتراع للانتخابات التشريعية بلغت إلى حدود الساعة الثانية  بعد الزوال 23.49 %.

 

{if $pageType eq 1}{literal}