Menu

محمد الناصر: "تواصل إيقاف القروي بالسجن يُهدد المسار الانتخابي "


سكوب أنفو-تونس

حذّر القائم بأعمال رئيس الجمهورية محمد الناصر ، من التداعيات 'الخطيرة' التّي تعيشها البلاد في ظلّ عدم تكافئ الفرص بين القروي وسعيّد في الرئاسية السابقة لأوانها في تونس .

وقال الناصر في كلمة ألقاها، اليوم الجمعة ، إلى الشعب التونسي، إن التداعيات الخطيرة ستمٌسٌّ من مصداقية الانتخابات ومسار الانتقال الديمقراطي وصورة تونس بالخارج ، من انعقاد دور ثان للرئاسية دون "تكافئ الفرص" بين المترشحين.

ودعا رئيس الجمهورية الى  إيجاد ما سمّاه بـ " الحل المشرف"  في علاقة بالمسار الانتخابي المهدد بسبب تواصل إيقاف المترشح نبيل القروي منافس قيس سعيد في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.

وأضاف الناصر الدور الاول من الانتخابات الرئاسية كان محل رضا وتقدير من الملاحظين الذين قدموا الى تونس.

وتابع بالقول " الدورة الاولى من الرئاسية  أسفرت عن اختيار قيس سعيد ونبيل القروي ونتمنى لهما النجاح ، لكن الدورة الأولى أحدثت مشكل يتمثل في أن أحد المتنافسين في السجن ولا يتمتع بحريته لمواصلة القيام بالحملة وهو محل اهتمام وانتقاد واستفسار في مختلف الأوساط على المستوى الوطني والخارجي والوضع غريب وغير عادي أن يكون احد المتنافسين على خطة رئاسة الدولة في السجن وغير قادر على القيام بحملة انتخابية تقتضيها حرية الانتخاب بالنسبة للانتخابات مهما كانت ".

ومضى رئيس الجمهورية بالقول "الوضع كان محل اهتمام من رئيس الدولة وقمت شخصيا بالاتصال نظر لأهمية الموضوع وتداعياته على مصداقية المسار الانتخابي… قمت باتصالات كثيرة مع رئيس المجلس الأعلى للقضاء ووزير العدل ورئيس هيئة الانتخابات وكان موضوعنا كيف يمكن أن نتجاوز الصعوبة الموجودة مع احترامنا لاستقلالية القضاء ..الوضع له تداعيات خطيرة وهامة على مصداقية المسار والانتخابات وعلى صورة تونس في الخارج…رئيس الدولة حامي الدستور وهو المسؤول عن ان تتم الانتخابات في مناخ سليم".

وأكد رئيس الجمهورية على مواصلة السعي للتوصل لحل مشرف يمكن من تجاوز هذا الوضع .

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}