Menu

الجمعية التونسية للقضاة الشبان: 'إضراب القضاة فشل في ظل غياب أي تنسيق حقيقي بين الهياكل القضائية


سكوب أنفو-تونس

اعتبرت الهيئة المديرة للجمعية التونسية للقضاة الشبان، أن الإضراب الذي نفذه القضاة من 19 سبتمر الفارط وإلى غاية نهاية الأسبوع المنقضي، قد فشل ولم يحقق أي هدف من أهدافه، في ظل غياب أي تنسيق حقيقي أو تشاور بين الهياكل القضائية.

وانتقدت الجمعية في بيان لها،  اليوم الأربعاء، تهاون السلطة التنفيذية في التعاطي مع أحداث الاعتداء الأخير على سلك القضاء، الذي جد بالمحكمة الابتدائية بتونس 1، وغيره من الاعتداءات السابقة وعجزها عن حماية القضاة وتأمين المحاكم، بما يؤكد فشلها الذريع وغير المسبوق.

وذكّرت كافة القضاة بأن كرامتهم محفوظة، وأن التزامهم بأخلاقيات السلطة التي يمثلونها لا يعني ضعفهم، وأن عربدة بعض المحامين وهمجيتهم تدل على انهيار أخلاقي في مهنة المحاماة، يجب أن تسعى هياكلها إلى التعافي منه في السنوات القادمة، على حد تعبيرها.

وشددت الهيئة المديرة للجمعية التونسية للقضاة الشبان ، على أنه لا يحق لأي أحد أن يقايض بحقوق القضاة أو كرامتهم للحصول على أي مكسب مهما كان، معتبرة أن هذه الحقوق لا تسقط بمرور الزمن، وستسعى أجيال من القضاة الشباب الى تحقيقها مهما كلفها ذلك، وفق ما نقلت "وات".

كما دعت النيابة العمومية، إلى تتبع كل من يهين القضاء أو القضاة مهما كانت صفته، وإلى الإسراع في البت في التحقيق الذي تم فتحه على خلفية الإعتداء على وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس1، والتي اتهم فيها عدد من المحامين بهيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وإحالة المعتدين على المحكمة المختصة.

{if $pageType eq 1}{literal}