Menu

الرئيس الأسبق لجامعة وكالات الأسفار: وزير السياحة وأصحاب النزل يعلمون بالوضعية السيئة 'لتوماس كوك'


سكوب أنفو- تونس

أكد الرئيس الأسبق للجامعة التونسية لوكالات الأسفار محمد علي التومي، أن خسائر النزل التونسية بعد افلاس شركة 'توماكس كوك' بين 200 و220 مليارا، معبرا أنها "ضربة قاصمة" للسياحة والاقتصاد التونسي.

وأفاد التومي في حوار لأسبوعية 'الشارع المغاربي'، اليوم الثلاثاء، أن وزير السياحة روني الطرابلسي وأصحاب النزل كانوا على علم بالوضعية السيئة التي تمر بها الشركة، مشددا على أنه سيكون لإفلاس الشركة تأثير مباشر على السياحة التونسية لأن هناك نزل متعاقدة معها.

وبخصوص تأكيد الوزير بأن له وثيقة تثبت ان الحكومة البريطانية تعهدت بخلاص كل مستحقات النزل التونسية، قال التومي "على يديه نحجو …لم أسمع أبدا أن حكومة قامت بتسديد الديون… لا أعرف مثل هذه المعلومة، وما أعرفه أن هناك تأمينا يتكفل في هذه الحالات ويمكنه ضمان طائرة تقوم بنقل المسافرين إلى بلدانهم… أمّا ان تقوم الحكومة بخلاص ديون النزل فهذه لا أعرفها…اذا تبين ان ما قاله وزير السياحة صحيح فهذا ممتاز وسيكون جيدا".

وأضاف "لم يحدث سابقا ان قامت دولة بخلاص ديون شركة خاصة لفائدة الدائنين كما تحدث عن ذلك وزير السياحة …لا اعرف…اذا قررت بريطانيا ذلك فهذا سيكون جيدا ونافعا بالنسبة لنزلنا وبالنسبة لتونس، لكنني لم اسمع ابدا بهذا سابقا".

  

{if $pageType eq 1}{literal}