Menu

النهضة تناقض نفسها/ بعد تصريح الغنوشي بأن هناك اتصالات مع مترشحين للتنازل لصالح مورو: الجلاصي ينفي


سكوب أنفو- تونس

أكد القيادي بحركة النهضة عبد الحميد الجلاصي، ان ما تم تداوله بشأن وجود مفاوضات جارية بين النهضة وعدد من المترشحين للرئاسية للتنازل لفائدة مرشح النهضة مورو، يأتي في إطار الاشاعات الانتخابية، غايتها تخذيل قاعدة حركة النهضة الانتخابية.

وقال الجلاصي، في تصريح لأخر خبر أون لاين، اليوم الجمعة، "لو حصلت مفاوضات كانت ربما قبل 3 أسابيع أو شهر ليكون لها مفعول، الان فلن يكون لها أي مفعول انتخابي، نافيا وجود مفاوضات مع أي مرشح للرئاسية، وفق تأكيده.

كما نفى القيادي بحركة النهضة، وجود أي مفاوضات مع حزب 'تحيا تونس' أو مرشحه يوسف الشاهد بشأن عقد صفقة 'تحت الطاولة' معه بعد الانتخابات، مشدّدا على أن للحركة مرشحها للرئاسية وله حظوظ للوصول للدور الثاني، وبعد ذلك لكل حادث حديث مما يعني ان الحديث عن التعاقدات يكون بعد الفوز في الانتخابات، بحسب قوله.

وأضاف الجلاصي،" لكن حتى في الدور الثاني للحركة مرشحها للوصول لقصر قرطاج، وبعد ذلك سيتم التعامل مع التونسيين وفق قاعدة الشراكة والاستفادة من كل الطاقات".

وختم قوله بأن، "المفاوضات بعد الانتخابات ستكون على قاعدة البرامج والعلاقات مع مترشح أو غيره"، مذّكرا بعدم وجود أي اتصالات جارية مع أي طرف من الأطراف، على حد تصريحه.

ويشار إلى أن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، قد صرح أمس على إذاعة كرامة اف ام، بأنه يدعو المترشحون حمادي الجبالي وسيف الدين مخلوف والمنصف المرزوقي، إلى الانسحاب لصالح مرشح النهضة مورو، مؤكدا أن هناك اتصالات جارية بين الحركة والمرزوقي لإقناعه بالانسحاب.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}