Menu

سليم الرياحي: يسوف الشاهد بعيد على قرطاج..وسنوات حكمه خلفت كارثة


 

سكوب انفو

كشف سليم الرياحي، المترشح للانتخابات الرئاسية، أنه سيعود قريبا إلى تونس، رغم تعرّضه إلى مظلمة باستعمال السلطة القضائية، وأن تونس في وضع سيّئ للغاية، وان حكومة الشاهد فشلت وأدت بالبلاد إلى حالة كارثية تتطلب إعادة بنائها في كل المجالات.

وقال الرياحي في تصريحات اعلامية، إن من في السلطة اليوم يريدون البقاء فيها بأي ثمن كان، " لن ينجحوا في ذلك.. فالحرب التي تعيشها الساحة السياسية ستنتهي بإرادة الشعب"

واوضح الرياحي، أن وضعيته الصعبة واختياره الترشح من خارج حدود الوطن، هي دليل على أنه منافس حقيقي مقابل بقية المترشحين، وأنه ثابت على مواقفه وليس كما يصفونه بالانتهازي السياسي.

وأعتبر المترشح، أنه سيكون حاضرا في الدور الثاني للانتخابات، وان المترشح يوسف الشاهد 'بعيد' ولا يمثّل منافسا حقيقيا، لأن الشعب التونسي بذكائه لن ينتخب من استهزأ بإرادته ومن قام 'بانقلاب' في البرلمان للوصول إلى السلطة بمعيّة سليم العزابي، على حد تعبيره في حوار مباشر لموقع تونس الرقمية.

و تابع الرياحي، ان من اولى خطواته اذا وصل كرسي قرطاج، هي العمل على حلّ الأزمة اللّيبية وتوطيد علاقتها الطّيبة مع دول الجوار، مشددا على أنه يجب اعادة العلاقات مع سوريا و الاعتذار من الشّعب السّوري.

كما اتّهم الرّياحي جزءً من القضاء التونسي بخدمة مصالح سياسية بعينها تسعى لإزاحة المنافسين الاقوياء، داعيا القضاة إلى التّحرك ضدّ هذه الفئة منه لمنعهم من تشويه صورة القضاء عموما.

واشار في حواره، الى ان  تمويلات حملته الانتخابيّة قال مرشح الاتحاد الوطني الحر إنّها تمويلات ذاتية من داخل الحزب و مناصريه وهي لا تتجاوز السّقف الذّي وضعته هيئة الانتخابات.

{if $pageType eq 1}{literal}