Menu

جمعية الوقاية من حوادث الطرقات تدعو وزير الداخلية إلى تحمّل مسؤولياته


 

سكوب انفو - تونس 
حذر المكتب الوطني للجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات عقب اجتماعه الاستثنائي، من خطورة الوضع المروري في تونسوارتفاع عدد قتلى وجرحى حوادث الطرقات خلال الأشهر الأخيرة، ومن تبعات التعطيل الممنهج لآلية صندوق تمويل برامج الوقاية من حوادث المرور. 
ونبهت الجمعيّة من أن أجهزة الدولة المعنية بملف السلامة المرورية لم تلتزم إلى حد اللحظة بتنفيذ قرارات رئيس الحكومة يوسف الشاهد التي أعلن عنها يوم 3 ماي 2017 خلال افتتاحه للمؤتمر العالمي للمنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرقات، والتي كان أهمّها جعل السلامة المرورية من أوكد أولويات حكومة الوحدة الوطنية. 
وأكدت الجمعية أن تعطيل عمل اللجنة الاستشارية لصندوق تمويل برامج الوقاية من حوادث المرور من خلال عدم دعوتها للانعقاد ودراسة الملفات والمشاريع المتراكمة التي تنتظر الرد والتمويل للإنجاز، يترجم سياسة اللامبالاة في التعاطي مع قضية السلامة المرورية وعدم الاهتمام بالأرواح البشرية التي تزهق يوميّا على طرقاتنا. 
ودعا المكتب الوطني للجمعية وزير الداخلية لطفي براهم بصفته رئيس اللجنة الاستشارية لصندوق تمويل برامج الوقاية من حوادث المرور، إلى تحمّل مسؤولياته وتدارك الأمر وتفعيل أعمال اللجنة وإطلاق المبادرات للقيام بالأنشطة والبرامج للارتقاء بالوعي المروري وضمان حق التونسيين في التربية المرورية والتوعية والتحسيس خاصة وأننا على أبواب العطلة الصيفية ولم تتم دعوة المجلس الوطني لسلامة المرور للانعقاد إلى حد اللحظة، كما يطلب منه الانحياز إلى العائلات التي تعيش كل يوم لوعة وحزن فقدان عزيز عليها جرّاء حوادث المرور المميتة. 
يشار إلى أن الجهات الرسمية في تونس سجّلت خلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام، وقوع 1843 حادث مرور، أسفرت عن 375 قتيلا و2761 جريحا.  
{if $pageType eq 1}{literal}